ثغرات برامح الحماية من الفيروسات بازدياد   
الأربعاء 1436/6/12 هـ - الموافق 1/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:07 (مكة المكرمة)، 9:07 (غرينتش)

أظهرت دراسة ألمانية ارتفاع عدد نقاط الضعف والثغرات والنقائص التي تم اكتشافها في برامج مكافحة فيروسات الحاسوب العام الماضي إلى مستوى غير مسبوق، في حين ما تزال متصفحات الإنترنت الحلقة الأمنية الأضعف في الحواسيب.

وطبقا لدراسة أعدها معهد هاسو بلاتنر الألماني، تم اكتشاف 6500 ثغرة في برامج مكافحة فيروسات الحاسوب خلال العام الماضي مقابل 5500 ثغرة عام 2013. وقال مدير المعهد، كريستوف ماينيل، إن أحد أسباب هذه الزيادة هو ارتفاع مستوى تعقيد برامج الحاسوب فـ"كلما زاد تعقيد البرامج زادت المشكلات".

وتستند أرقام الدراسة إلى تقارير نقاط الضعف المعروفة في قواعد البيانات العامة مثل قاعدة البيانات الوطنية لنقاط الضعف التي تديرها الحكومة الأميركية. وفي حين تسجل قواعد البيانات هذه الكثير من الثغرات، إلا أنها لا تكشفها جميعا.

وأكد أحد الباحثين في معهد هاسو بلاتنر، الموجود بالقرب من العاصمة الألمانية برلين، أنه ليس بإمكان أي أحد أن يعرف على وجد التحديد عدد الثغرات الموجودة في برامج مكافحة فيروسات الحاسوب في العالم.

ويذكر أن محترفي اختراق شبكات المعلومات يكتشفون باستمرار المزيد من ثغرات برامج حماية المعلومات. ويقوم بعض هؤلاء المحترفين بإبلاغ شركات البرامج باكتشافاتهم إما من أجل سد الثغرات أو للحصول على مكافأة مالية من هذه الشركات.

ولكن -من ناحية أخرى- غالبا ما يتم تداول المعلومات عن الثغرات التي يتم اكتشافها في السوق السوداء مقابل مبالغ مالية كبيرة لاستغلالها في أنشطة غير مشروعة.

وفي حين تراجع عدد الثغرات الخطيرة التي يتم اكتشافها، منذ 2008، فإن عدد المشكلات متوسطة الخطورة ارتفع بالسنوات الأخيرة. وتتركز أغلب الثغرات في برامج تصفح الإنترنت حيث يأتي متصفح "إنترنت إكسبلورر" في المقدمة ويليه متصفح "كروم" ثم متصفح "فايرفوكس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة