تحذيرات من وسائل تجسس إسرائيلية بالحرم القدسي   
الثلاثاء 1426/5/15 هـ - الموافق 21/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:57 (مكة المكرمة)، 18:57 (غرينتش)

الاحتلال يسعى لتهويد القدس وعزله عن محيطه الإسلامي (أرشيف)

أحمد فياض-غزة

حذرت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948 من مغبة الإجراءات التجسسية، التي قرّرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي وضعها في الحرم القدسي الشريف.

وتتمثل هذه الإجراءات في تركيب ووضع كاميرات وأجهزة مراقبة بهدف التجسس على المصلّين، واعتبرت المؤسسة أنّ ذلك يشكّل تهديداً مباشراً للمسجد الأقصى.

وقالت المؤسسة في بيانٍ لها أرسل إلى الجزيرة إنّ سلطات الاحتلال قامت قبل أسابيع بالتجهيز ووضع الترتيبات ورسم الإشارات وتحديد المواقع، التي سيتمّ فيها تركيب كاميرات رصد ومراقبة ونصب سياج على أبواب المسجد الأقصى وعلى جدرانه وفي محيطه، بحجّة منع عمليات إرهابية من قبل جماعات يهودية ضد المسجد الأقصى.

وأكدت مؤسسة الأقصى أن المؤسسة الإسرائيلية غير صادقة فيما تدّعيه من دوافع إجراءاتها المذكورة، مشيرةً إلى أن متابعة سريعة لما تقوم به المؤسسة على مدي السنوات الماضية يبين أن ما يجري في المسجد الأقصى والقدس الشريف، يهدف إلى مزيدٍ من السيطرة اليهودية على المسجد الأقصى، وفرض مزيد من الواقع الاحتلالي الشمولي عليه وعلى كلّ مرافقه وما يحيط به.

وأكّدت المؤسسة أنّ هذه الإجراءات "تشكّل تهديداً مباشراً وفورياً على حاضر ومستقبل المسجد الأقصى، وتجعل من المسجد الأقصى موقعاً عسكرياً شرطياً إسرائيلياً، "ليس مسجداً مقدّساً يعبد فيه الله".

وأشار البيان إلى أن إقدام سلطات الاحتلال على مضاعفة عدد وحدات الشرطة العادية وإحاطة المسجد الأقصى بمراكز شرطة جديدة ووحدات من قوات الأمن الخاصة وأفراد ما يسمّى بحرس الحدود ووضع المجسّات وغيرها تحت المسجد الأقصى وفي أنفاقه، يدلل على سوء نوايا المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة.

ومن الجدير ذكره أن صحيفة معاريف الإسرائيلية كشفت في عددها الصادر أمس، أن شرطة الاحتلال والأذرع الأمنية الإسرائيلية التابعة لها، تعمل على وضع وتركيب أجهزة رصد ومتابعة ومراقبة ذات تقنية عالية ومجسّات ترصد كل متحرّك داخل الحرم القدسي الشريف، بالإضافة إلى تركيب أجهزة رصدٍ وكاميرات تعمل حسب نظام الأشعة فوق الحمراء، ومجسّاتٍ حرارية، داخل الأقصى وفي محيطه والحارات الملاصقة له و"المطلات" حول المسجد الأقصى، وكذلك نصب جدرانٍ إلكترونية.

وتدّعي سلطات الاحتلال أنّ هدف هذه الإجراءات الأمنية هو منع أيّ اعتداء محتمل من قِبَل جماعاتٍ متطرّفة يهودية على المسجد الأقصى المبارك، في محاولة لمنع أو إعاقة خطة الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية.

_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة