يهود إثيوبيون يتهمون إسرائيل بالتخلي عنهم   
الثلاثاء 1428/4/20 هـ - الموافق 8/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)

يهود الفلاشا يتهمون إسرائيل بالتمييز ضدهم (رويترز-أرشيف)
مازال آلاف اليهود الإثيوبيين الذين رحلوا منذ مدة إلى العاصمة أديس أبابا على أمل الهجرة إلى إسرائيل ينتظرون السماح لهم بالمغادرة.

ويعيش أغلب هؤلاء حياة فاقة بالعاصمة الإثيوبية في مرتفعات قريبة من السفارة الإسرائيلية.

وقال نائب رئيس جمعية يهود إثيوبيا جيتنيت منغيشا إن عدد هؤلاء يبلغ 12 ألفا بينهم 2500 في أديس أبابا.

واتهم الحكومتين الإسرائيلية والإثيوبية بأنهما تخلتا "عن هؤلاء الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع".

وأضاف "نشعر بأن الجانبين تخليا عنا لأن الأرثوذكس (الذين يشكلون غالبية في إثيوبيا) معتدون بأنفسهم وإسرائيل ترفضنا".

وبحسب السفارة الإسرائيلية في أديس أبابا فإن نحو مائتي إثيوبي يغادرون بلدهم شهريا إلى إسرائيل، لكن في فبراير/شباط حددت الداخلية الإسرائيلية معايير جديدة لعمليات الاستقبال حدت من فرص المهاجرين.

وكانت إسرائيل نظمت في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي عمليتي هجرة أتاحت نقل 35 ألف يهودي إثيوبي إليها، وفي 2005 وعدت بنقل كافة يهود إثيوبيا بحلول نهاية 2007.

وأثارت العمليتان آمالا واسعة لدى العديد من الإثيوبيين اليهود الذين توجهوا إلى أديس أبابا قبل أن يحصلوا على ضمانات بنقلهم إلى إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة