مئات الجنود يقومون بحركة تمرد في ساحل العاج   
الخميس 1423/7/13 هـ - الموافق 19/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قامت مجموعة من الجنود الذين كان يتعين تسريحهم قريبا بحركة تمرد في أبيدجان العاصمة الاقتصادية بساحل العاج.

وأفادت أنباء أولية أن أصوات نيران الأسلحة الرشاشة ترددت في عدد كبير من أحياء أبيدجان وخاصة في حي كوكودي القريب من مقر إقامة الرئيس لوران غباغبو الذي يقوم بزيارة إلى إيطاليا ومن مقر إقامة السفير الفرنسي.

وقال أحد الجنود إنهم قاموا بحركة التمرد احتجاجا على قرار وزارة الدفاع تسريح مئات الجنود, مشيرا إلى أنهم يرفضون العودة للحياة المدنية بعد أن قضوا عامين في الجيش. وأضاف أن حوالي 750 جنديا قاموا بحركة التمرد في أبيدجان ومدينة بوياك وسط ساحل العاج على بعد 400 كلم شمالي أبيدجان.

وفي وقت سابق قال مسؤول كبير إن أصوات الرصاص التي سمعت اليوم الخميس في ساحل العاج هي بالتأكيد محاولة انقلاب للاستيلاء على السلطة. وأضاف المسؤول أن إطلاق الرصاص لم يكن في أبيدجان وحدها بل أيضا في بلدتي بويك وكورهوغو.

وأعلن رئيس الوزراء العاجي باسكال أفي نغيسان أن الحكومة تحاول إعادة الهدوء إلى أبيدجان. وكان آخر انقلاب في ساحل العاج قد وقع عام 1999 وأشاع حالة من عدم الاستقرار في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة