بريطانيا تقاعست في استخدام أجهزة مسح للإرهابيين   
الأحد 1429/1/19 هـ - الموافق 27/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)

قالت صحيفة ذي ميل أون صنداي اليوم الأحد إن الحكومة البريطانية فشلت في استثمار تكنولوجيا حديثة يمكن أن تحد من تكرار تفجيرات لندن التي وقعت في 7 يوليو/ تموز 2005.

وقالت الصحيفة إن شركة "كنتيك" التي كانت بحوزة وزارة الدفاع حتى وقت قريب طورت أجهزة مسح معقدة تستطيع أن ترصد الإرهابيين الذين يحملون قنابل وأسلحة مخبأة في ملابسهم في المحطات المرورية المزدحمة.

ونبهت ذي ميل أون صنداي إلى أن الحكومة رفضت شراء هذه الأجهزة التي نصبت في مدينة نيويورك الأميركية حيث باتت تقوم بمسح 60 ألف شخص يوميا وعلى بعد ما لا يقل عن 60 قدما.

هذه الأجهزة التي تدعى "أس بي أو" (SPO) تقوم بمراقبة الإشعاع الطبيعي الذي يصدر عن جسم الإنسان، ونظرا لأن المواد البلاستيكية والمعدنية من أسلحة وقنابل وغيرها الموجودة تحت الملابس تحجب تلك الأشعة، فإنه يتم توقيف حاملي تلك المواد للتفتيش.

وكانت الحكومة تسيطر على النسبة العليا من حصة الشركة ولكنها باعتها عام 2002.

وأشارت الصحيفة إلى أن مجموعة من حزب المحافظين شنوا الليلة الماضية هجوما على حزب العمال لعدم استثماره تلك التكنولوجيا التي تستطيع أن تنقذ مئات الأرواح.

المتحدث باسم الدفاع المحافظ غيرالد هوارث قال إن "الحكومة فشلت في استثمار هذه التكنولوجيا"، مضيفا أن "غوردن براون رئيس الحكومة باع كينتيك لتحقيق مكاسب مالية سريعة، لكنه لم يعر بالا للدفاع".

ومضى يقول إن "الحكومة تهتم بحجز الناس دون أن توجه لهم التهم، أكثر من اهتمامها بالإفادة من التكنولوجيا التي قد توفر الحماية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة