سوريا تعلن تدمير مركبة إسرائيلية بالجولان   
الثلاثاء 11/7/1434 هـ - الموافق 21/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)
إذاعة الجيش الإسرائيلي: حادث إطلاق النار هو الثالث من نوعه هذا الأسبوع (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت القوات النظامية السورية اليوم الثلاثاء أنها دمرت عربة إسرائيلية بمن فيها، بعد أن تجاوزت خط وقف إطلاق النار في هضبة الجولان المحتلة، في حين نفت إسرائيل ذلك.

وقال بيان القيادة العامة للقوات المسلحة السورية "قواتنا المسلحة الباسلة تدمر عربة إسرائيلية بمن فيها، بعد أن دخلت من الأراضي المحتلة وتجاوزت خط وقف إطلاق النار باتجاه قرية بئر العجم، التي تقع في المنطقة المحررة من الأراضي السورية" قرابة الساعة الأولى من فجر الثلاثاء.

في المقابل، نفى الجيش الإسرائيلي ما أعلنه الجيش السوري، وذكرت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن مركبة أصيبت بأضرار جراء إطلاق نيران من سوريا، إلا أنه لم يصب أي من الجنود.

وكان جنود إسرائيليون فتحوا النار الليلة الماضية على هدف سوري بعد تعرضهم لإطلاق نار مصدره الأراضي السورية في هضبة الجولان المحتلة، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان.

وقال البيان إن دورية للجيش الإسرائيلي تعرضت خلال الليل لإطلاق نار قرب الحدود السورية في هضبة الجولان، وإنه لم تسجل أية إصابات في حين تعرضت آليتهم لأضرار. وأضاف أن "الجنود ردوا بفتح النار بشكل دقيق وأصابوا مصدر النيران".

وبدورها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الحادث الذي وقع اليوم الثلاثاء هو ثالث حادث إطلاق نار يقع عبر الحدود هذا الأسبوع.

وكان حادث مماثل وقع ليلة الأحد حين سقط رصاص أطلق من سوريا على هضبة الجولان المحتلة.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن النيران سقطت على مقربة من دورية عسكرية إسرائيلية، وإثر ذلك رفعت إسرائيل شكوى إلى القوة الدولية لمراقبة فض الاشتباك المنتشرة في الجولان.

ومنذ بدء النزاع في سوريا قبل سنتين، توتر الوضع في الجولان، لكن الحوادث مثل سقوط قذائف سورية في الجانب الإسرائيلي والرشق التحذيري الإسرائيلي بقيت حتى الآن محدودة نسبيا.

ويعزو المسؤولون الإسرائيليون حتى الآن إطلاق النار والقذائف السورية إلى "أخطاء" بسبب المسافة القريبة للمعارك بين الجيش والمقاتلين السوريين.

وتحتل إسرائيل -التي لا تزال في حالة حرب مع سوريا منذ 1967- حوالي 1200 كلم مربع من هضبة الجولان.

وما زالت سوريا تسيطر على 510 كلم من الجولان، وتقوم قوة من الأمم المتحدة بفرض التقيد بوقف إطلاق النار بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة