الفلسطينيون يلوذون بالأسرة الدولية ضد مجازر إسرائيل   
الثلاثاء 29/3/1425 هـ - الموافق 18/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال الإسرائيلي يشن حرب إبادة في رفح ويحول مبانيها إلى خراب (الفرنسية)

دعت السلطة الفلسطينية الأسرة الدولية إلى التدخل لوقف المجازر الإسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة، متهمة الاحتلال الإسرائيلي بشن حرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني.

ودان وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات بشدة جرائم الحرب المستمرة في رفح وحث الإدارة الأميركية واللجنة الرباعية على التحرك وإلزام إسرائيل بوقف هذه الجرائم.

كما ناشدت كتائب شهداء الأقصى دول العالم التدخل لإنقاذ المنطقة من مجازر تخطط إسرائيل لارتكابها. وطالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجددا أمس إسرائيل بوقف تدمير المنازل الفلسطينية في رفح ووصف عمليات قوات الاحتلال بأنها مخالفة للقوانين الدولية لحماية حقوق الإنسان.

وقد اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل بالقيام بأعمال تدمير وهدم واسعة لمنازل الفلسطينيين، مما يشكل انتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب، بحسب اتفاقية جنيف الرابعة.

ودعت المنظمة في تقريرها إسرائيل إلى إلغاء جميع أوامر هدم المنازل وفرض حظر على عمليات الإخلاء القسري, والكف عن إقامة المستوطنات، ووقف بناء الجدار العازل داخل الأراضي المحتلة.

من جهة أخرى طلب 45 فلسطينيا اليوم من المحكمة العليا الإسرائيلية التدخل لمنع هدم منازلهم في رفح جنوب قطاع غزة حيث يقوم الاحتلال منذ أيام بحملة واسعة لهدم مئات المنازل برفح.

فلسطينيون يبحثون عن جثث ذويهم الشهداء بالمجزرة التي اقترفها الاحتلال برفح (الفرنسية)
تشييع الشهداء
وتأتي هذه التطورات السياسية في وقت بدأ فيه سكان رفح في تشييع بعض الشهداء الذي سقطوا اليوم في هجوم صاروخي شنته المروحيات الإسرائيلية على مدينة رفح.

وقد ارتفع عدد الشهداء إلى 15 شهيدا وأكثر من 30 جريحا بعد أن استشهد الشاب محمد زعرب، 23 عاما، في منطقة تلة زعرب بنيران أطلقها جيش الاحتلال. وما زال جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل عزل رفح وهدم بيوت ساكنيها.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في غزة أن حي تل السلطان برفح مازال يتعرض لقصف كثيف وأن أعدادا كبيرة من الجرحى تصل إلى مستشفى أبو يوسف النجار في المدينة. مشيرا إلى أن جنود الاحتلال يطلقون نيرانهم باتجاه سيارات الإسعاف.

وأكد ذلك رئيس أجهزة الطوارئ في الضفة الغربية وقطاع غزة الدكتور محمد سلامة، داعيا المجموعة الدولية إلى التدخل الفوري.

وأضاف المراسل أن دبابة إسرائيلية انفجرت إثر اصطدامها بعبوة ناسفة في حي تل السلطان. وقال إن كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أعلنت في بيان مسوؤليتها عن التفجير.

وفي الضفة الغربية استشهد الشاب نضال عكاشة من كتائب شهداء الأقصى في كمين نصبه له جيش الاحتلال الإسرائيلي في حي الياسمينة بنابلس فجر اليوم.

وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن قوات إسرائيلية كانت قد اقتحمت الحي، حيث دارت اشتباكات مع المقاومة واعتقلت خمسة فلسطينيين قبل أن تنسحب.

قوات الاحتلال مصرة على المضي في تحويل رفح إلى خراب (الفرنسية)
إصرار إسرائيلي

وفي مقابل النداءات الفلسطينية صرح مسؤول عسكري إسرائيلي اليوم أن العملية التي يشنها جيش الاحتلال في رفح جنوب قطاع غزة ستتواصل حتى تدمير ما تدعي قوات الاحتلال أنه أنفاق تستخدم لتهريب أسلحة من مصر.

وأضاف هذا المسؤول أنه لم تحدد مهلة زمنية لتلك العملية لأن الأمر يتعلق على حد زعمه بمنع من سماهم بالإرهابيين من التوصل إلى "تمرير أسلحة وخصوصا صواريخ بعيدة المدى يمكن أن تبلغ المدن الإسرائيلية".

وأفاد مراسل الجزيرة نت في غزة أن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية موشي يعلون يقود العملية بنفسه وأنه يوجد في مكان قريب من منطقة الاجتياح حيث يشرف على الحملة العسكرية على حي تل السلطان غربي رفح.

وجاءت هذه التطورات بعد أن أكملت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها الهادفة إلى عزل مدينة رفح ومخيمها عن قطاع غزة بالكامل تمهيدا لاجتياحها. ودفعت بالمزيد من آلياتها العسكرية إلى الأراضي الفاصلة بين مدينتي رفح وخان يونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة