برودي يدعو دول المغرب للتكامل   
الجمعة 1421/10/18 هـ - الموافق 12/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بن علي أثناء لقائه برودي

دعا رئيس المفوضية الأوروبية روماندو برودي دول المغرب العربي إلى التكامل فيما بينها، وقال إن ذلك شرط لتطوير علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي. وجاءت تصريحات برودي في مستهل جولة يقوم بها إلى المنطقة وتشمل تونس والجزائر والمغرب.

وأوضح المسؤول الأوروبي أن العلاقات الثنائية بين الاتحاد مع كل بلد من بلدان المغرب العربي على حدة ليست كافية. وأشار إلى أن جولته تأتي بهدف استكشاف إمكانية التعامل مع المنطقة باعتبارها وحدة متكاملة.

وتوجه برودي إلى الجزائر في ختام زيارته إلى تونس، ومن المتوقع أن يواصل جولته إلى المغرب في نهاية الأسبوع في إطار السعي لإعطاء العلاقات الأوروبية المغاربية زخما جديدا. وهذه هي أول زيارة يقوم بها رئيس الجهاز التنفيذي في الاتحاد الأوروبي إلى دول المغرب العربي.

وكان برودي قال في مؤتمر صحفي قبل مغادرته تونس "لقد جئت من أجل التحضير لعلاقات قوية مع دول المغرب العربي، ومن أجل نقل رسالة تؤكد أن منطقة جنوب المتوسط لها الأولوية في سياسات أوروبا".

برودي وبن يحيى أثناء توقيع الاتفاق
وبالإضافة إلى محادثاته مع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وقع برودي اتفاقا مع وزير الخارجية الحبيب بن يحيى تبرع فيه الاتحاد الأوروبي بأكثر من خمسين مليون دولار لتونس لأغراض التعليم والزراعة.

وقد أشاد المسؤول الأوروبي أثناء حفل التوقيع بما حققته تونس من نمو سنوي بلغ ستة في المائة في السنوات الأخيرة. وقال إن هذه هي أعلى نسبة نمو تحققها دولة من دول المغرب العربي، مشيرا إلى أن توقيع تونس على اتفاقية التعاون التجاري مع الاتحاد الأوروبي عام 1995 لعبت دورا في تحقيق هذا النمو.

تجدر الإشارة إلى أن تونس والجزائر والمغرب من الدول السبعة والعشرين الأعضاء في المنتدى الأوروبي المتوسطي الذي يربط بين دول أوروبا و12 دولة أخرى مطلة على البحر الأبيض المتوسط من الجنوب والشرق. كما أن الاتحاد المغاربي يضم هذه الدول إضافة إلى موريتانيا وليبيا، إلا أنه شبه مجمد بسبب خلاف بين المغرب والجزائر حول قضية الصحراء الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة