أردوغان يتهم الاتحاد الأوروبي بالتنكر للقبارصة الأتراك   
الأحد 21/5/1427 هـ - الموافق 18/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)

رجب أردوغان يطالب الاتحاد الأوروبي بالالتزام بوعوده تجاه قبرص التركية (الفرنسية-أرشيف)

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الاتحاد الأوروبي بـ"عدم الوفاء بوعوده" للقبارصة الأتراك.

ورفض في مؤتمر صحفي أي ضغوط تمارس على بلاده للتعامل مع قبرص اليونانية كبقية الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

وقال أردوغان متوجها بحديثه للاتحاد الأوروبي "لقد اتخذنا الإجراءات اللازمة بشأن قبرص وليس لأحد أن يتوقع منا المزيد إذا لم يفوا من جانبهم بوعودهم".

وتعتبر الحكومة التركية أن أوروبا لم تف بوعودها التي قطعتها في أبريل/نيسان 2004 بمساعدة القبارصة الأتراك الذين وافقوا في استفتاء مقدم من الأمم المتحدة على خطة إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ العام 1974 في حين رفضها القبارصة اليونانيون.

ويأتي حديث أردوغان ردا على التحذير الأوروبي الذي طالبها بأن تطبق على جمهورية قبرص اليونانية العضو في الاتحاد منذ مايو/آيار 2004 الاتفاق الجمركي الذي يلزمها بفتح موانئها ومطاراتها أمام السفن والطائرات القبرصية اليونانية وإلا انعكس ذلك سلبا على مفاوضات الانضمام.

عرقلة الانضمام
وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك طالب تركيا في ختام لقاء دوري لدول الاتحاد عقد في بروكسل البلجيكية أمس أن تحترم دول الاتحاد، وأن تفتح مطاراتها وموانئها أمام قبرص اليونانية. واعتبر أن عدم استجابة تركيا لذلك سيؤثر في مسارها للانضمام للبيت الأوروبي.

وأكد أردوغان أن بلاده ترفض فتح موانئها ومطاراتها أمام القبارصة اليونانيين حتى وإن أدى ذلك إلى تعليق المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

وبرزت المشكلة القبرصية في واجهة العلاقات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي عندما حل وقت البدء في المفاوضات العملية لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأسبوع الماضي. حيث أصرت قبرص اليونانية للبدء في المفاوضات على اعتراف تركي رسمي بها.

وفي اللحظات الأخيرة تمكنت دول الاتحاد من التوصل لحل وسط يتيح البدء في المفاوضات التي تدور حول الفصل الأول من الفصول الـ35 المعروضة للنقاش وهي تتعلق بالعلوم والأبحاث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة