مايكروسوفت تضيف خدمة البحث المحلي لمحركها   
الجمعة 1426/5/18 هـ - الموافق 24/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:58 (مكة المكرمة)، 20:58 (غرينتش)
بل غيتس رئيس وأحد مؤسسي مايكروسوفت يعلن طموحات بلا حدود للشركة (الفرنسية-أرشيف)
 
أطلقت شركة مايكروسوفت نسخة تجريبية من خدمة البحث المحلي (local search) على محركها البحثي على الإنترنت MSN؛ لحاقا بمنافسيها "غوغل" و"ياهو" و"آسك جيفز".
 
وفي تقنية البحث المحلي يحدد المستخدم المدينة التي يقطنها، ثم تأتي له نتائج البحث في إطار هذه المدينة. فمثلا، لو أراد المستخدم أن يبحث عن كتاب على الإنترنت فستأتي له النتائج بمنافذ بيع الكتب القريبة التي توفر هذا الكتاب، وليس كل المكتبات في شتى أنحاء الأرض.
 
وستدعم مايكروسوفت خدمة البحث المحلي لديها بتقنيات عدة تم تطويرها داخل الشركة العملاقة، لتيسير وصول المستخدم لما يريد. ومن هذه التقنيات تقنية "ماب بوينت" للخرائط التي تتيح للمستخدم تحديد مكان الجهة التي يقصدها (مطعم أو مكتبة أو ما شابه) على خريطة المدينة على الإنترنت.
 
وكذلك تتيح قاعدة بيانات "تيراسرفر" – وهي إحدى المشروعات البحثية طويلة الأمد لدى الشركة –  الحصول على صور بالأقمار الصناعية للجهة المقصودة. وكذلك يستفيد محرك البحث من العديد من الفهارس المحلية مثل "يلو بيدجز".
 
هذا إضافة إلى تقنية "نير مي" (Near Me) التي أطلقتها مايكروسوفت في فبراير/شباط 2004 على موقع MSN، والتي تحدد مكان المستخدم تلقائيا وتساعد في الإتيان بالنتائج المحلية فقط عند استخدام محرك بحث الموقع.
 
"
محركات البحث تقدم خدمات البحث المحلي لتوفر وقت المستخدم وجهده 

"
الأرض الافتراضية
وكان بل غيتس، رئيس وأحد مؤسسي مايكروسوفت، أعلن الشهر الماضي أن الشركة بصدد إطلاق خدمة "فيرتشوال إيرث" (أو الأرض الافتراضية) على موقع الشركة (MSN)، ليتيح للمستخدمين صورا بالأقمار الصناعية لشتى أنحاء الولايات المتحدة. إضافة إلى تمكين المستخدم من إضافة معلومات لمواقع على هذه الخرائط، وإرشاده بشأن حال الطقس في هذه الأماكن المختارة وكيفية الوصول إليها.
 
وكانت شركة "غوغل" سبقت إلى ميدان صور الأقمار الصناعية عندما استحوذت على شركة "كي هول" المتخصصة في ذلك المضمار، ثم أتاحت للمرة الأولى صور الأقمار الصناعية للمستخدمين في مارس/آذار الماضي عبر خدمة "غوغل إيرث" – التي تتطلب اشتراكا شهريا. أما خدمة البحث المحلي فبدأتها الشركة في مارس/آذار عام 2004.
 
أما سبب إقبال محركات البحث على تقديم خدمات البحث المحلي فيرجع إلى أنها توفر وقت المستخدم وجهده عند البحث عن خدمات قريبة منه؛ كالمطاعم والفنادق والمكتبات ودور السينما وما شابه.
 
وستشجع تقنية البحث المحلي الشركات التي تقدم خدماتها على نطاق محلي ضيق لدى الإعلان عن خدماتها للمستخدمين القاطنين في المدن التي تمتد فيها خدماتهم، مما سيؤدي إلى عوائد أكبر لشركات محركات البحث. وينتظر أن تبدأ هذه الخدمة المجانية في سبتمبر/أيلول القادم.


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة