شركات طيران تقرر إلغاء رحلاتها للولايات المتحدة   
الثلاثاء 1424/11/15 هـ - الموافق 6/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسافرون ينتظرون رحلاتهم في مطار لوس أنجلوس الأسبوع الماضي (أرشيف - الفرنسية)

تعهدت شركات طيران في أوروبا وأفريقيا أمس الثلاثاء بإلغاء الرحلات الجوية بدلا من الاستجابة لمطالب أميركية بوضع رجال أمن مسلحين على بعض الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة بدعوى منع وقوع هجمات على غرار 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.

وأدى القرار الذي اتخذته شركتا طيران جنوب أفريقيا وتوماس كوك إيرلاينز المملوكة لألمان والتابعة لثاني أكبر شركة سفريات بأوروبا إلى زيادة الجدل الدائر حول خطوة تراها واشنطن ضرورية للتصدي لتهديدات تنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات.

واستبعدت شركة توماس كوك إيرلاينز والتي تقوم بتسيير رحلات جوية غير منتظمة من بريطانيا إلى ولاية فلوريدا ومن الولايات المتحدة إلى منطقة الكاريبي الاستعانة بحرس مسلحين تحت أي ظرف، مؤكدة أنها في حال إرسال حرس مسلحين لمرافقة أي رحلة فسيتم إلغاؤها.

كما قالت شركة طيران جنوب إفريقيا التي تقوم بتسيير 28 رحلة ذهاب وإياب أسبوعيا إلى أتلانتا ونيويورك إنها لن تنفذ المطالب الأميركية في الوقت الحالي.

لكن شركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتش إيروايز) وهي أكبر شركة طيران أوروبية قالت إنها ستقبل بوضع ضابط شرطة مسلح على الرحلة إذا اقتنعت بأن ذلك سيعزز سلامة الطائرة.

في سياق متصل أصرت الحكومة البريطانية على أنها ستستعين بحرس مسلحين حيثما يلزم الأمر. وتأخرت طائرة أخرى في لندن الليلة الماضية حيث لم يتسن إنهاء إجراءات الأمن في الوقت الملائم لتتمكن من الإقلاع بموعدها.

وأعلن الأمين العام لجمعية الطيارين على الخطوط الجوية البريطانية جيم ماك أولاند الثلاثاء أن الحكومة البريطانية والجمعية لم يتوصلا إلى اتفاق حول مبدأ وجود رجال أمن مسلحين على متن طائرات الشركة.

وإلى جانب طلب واشنطن من شركات الطيران الاستعانة بحرس مسلحين في رحلات بعينها بدأت السلطات الأميركية اعتبارا من الاثنين في أخذ بصمات والتقاط صور للأجانب الذين يصلون إلى أكثر من 100 مطار في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة