السويد تلاحق مؤسس ويكيليكس   
الخميس 1431/12/12 هـ - الموافق 18/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:57 (مكة المكرمة)، 16:57 (غرينتش)
آسانغ نفى مرارا تهمة الاغتصاب وقال إنها تهدف لتشويه سمعته (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت النيابة العامة السويدية اليوم الخميس أنها أصدرت مذكرة توقيف بتهمة الاغتصاب بحق جوليان أسانغ مؤسس موقع ويكيليكس الذي نشر مئات الآلاف من الوثائق الخاصة بالحربين في العراق وأفغانستان.
 
وطلبت المدعية العامة ماريان ناي من محكمة ستوكهولم اعتقال أسانغ بتهم الاغتصاب والتحرش الجنسي وإقامة علاقة جنسية بالإكراه.
 
وقالت إن سبب الطلب الذي تقدمت به هو الحاجة لاستجواب أسانغ بعد تعذر اللقاء بها حتى الآن. وستعقد محكمة ستوكهولم جلسة للبت في احتمال اعتقاله.
 
من جهتها قالت كارين روزاندر -المتحدثة باسم هيئة الادعاء- إنه إذا تم الاستجابة لهذا الطلب فقد تصدر السلطات أمر اعتقال دوليا بحق أسانغ.
 
واتهمت امرأتان أسانغ في 20 أغسطس/آب الماضي بالتحرش والاعتداء الجنسي، وصدرت مذكرة توقيف بحقه، لكن مدعيا عاما أسقط التهم عنه قبل أن تعيد ماريان ناي فتح القضية.
 
وأعيد فتح التحقيق بحق هذا المواطن الأسترالي البالغ 39 عاما من العمر منذ الأول من سبتمبر/أيلول الماضي.
 
ونفى أسانغ هذه الاتهامات على الدوام وقال إنها تندرج في إطار حملة ترمي إلى "الإساءة إلى سمعته" أطلقتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لإلحاق الضرر بموقعه الذي نشر مئات آلاف الوثائق السرية عن الحرب في أفغانستان والعراق.
 
وكان أحدث ما نشره الموقع في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حين كشف عن نحو أربعمائة ألف ملف أميركي سري عن حرب العراق كشفت عن سقوط ضحايا مدنيين عراقيين أكثر من الأرقام المعلن عنها، وعن تغاضي القوات الأميركية عن تعذيب المعتقلين العراقيين.
 
وفي الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري قال أسانغ إنه قد يطلب اللجوء السياسي في سويسرا وينقل موقعه على شبكة الإنترنت إلى هناك ليعمل في أمان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة