إيران تربط بين التزاماتها النووية وامتلاك التكنولوجيا المدنية   
الثلاثاء 1425/8/28 هـ - الموافق 12/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)
روحاني أكد أن بلاده تستخدم التكنلوجيا النووية للأغراض السلمية (الفرنسية)
قال المسؤول الإيراني المكلف الملف النووي حسن روحاني إن إيران تربط احترام التزاماتها حيال معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية بالاعتراف بحقها في امتلاك التكنولوجيا النووية المدنية وتخصيب اليورانيوم.
 
وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن روحاني أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اجتماعهما أمس في طهران أن إيران ستبقى ملتزمة بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة والبروتوكول الإضافي الذي يخضعها لرقابة مشددة لأنشطتها النووية، في حال تم الاعتراف بحقها في استخدام التكنولوجيا النووية المدنية لا سيما المحروقات.
 
وأضاف روحاني الذي يشغل منصب الأمين العام للأمن القومي أن إيران تحكم بإيجابية على الأعمال التي تجري على المستوى الدولي لخلق الثقة، لكن بشرط الاعتراف بحقوقها المشروعة بموجب المعاهدات الدولية.
 
ودعا لافروف مجددا إيران الأحد إلى تعليق كامل لتخصيب اليورانيوم، لكنه عبر أيضا عن معارضة موسكو لإحالة الملف النووي الإيراني أمام مجلس الأمن الدولي.
 
ويثير تخصيب اليورانيوم قلق المجموعة الدولية التي تخشى تحويل المحروقات لغايات عسكرية. وتتعرض روسيا لضغوط من الولايات المتحدة لعدم تسليم إيران اليورانيوم المخصب المخصص للمحطة التي يبنيها الروس حاليا في بوشهر جنوبي إيران.
 
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمهلت إيران حتى 25 نوفمبر/تشرين الثاني لتبديد الشبهات بقيامها بتصنيع القنبلة الذرية سرا. كما طالبت الوكالة بتعليق كل الأنشطة الإيرانية لتخصيب اليورانيوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة