تقرير: سكان العالم العربي أقل تمتعا بالحريات   
الثلاثاء 21/4/1423 هـ - الموافق 2/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للتنمية في القاهرة أن سكان العالم العربي كانوا الأقل تمتعا بالحرية على الصعيد العالمي في تسعينيات القرن الماضي، مشيرا إلى أن هذا الأمر مثل عائقا رئيسيا أمام تحقيق التنمية.

واعتبر التقرير أن هناك ثلاثة نواقص أساسية تواجه جميع الدول العربية وهي نقص الحرية ونقص تمكين المرأة ونقص المعرفة، وانتقد "نسبة استخدام طاقات المرأة العربية في المشاركة السياسية والاقتصادية"، وأكد أنها الأكثر تدنيا في العالم إذ تحتل 3.5% من مقاعد البرلمانات مقارنة مع 11% في أفريقيا جنوب الصحراء.

وأوضح التقرير أن مجموعة مؤشرات التمثيل والمساءلة التي يستخدمها برنامج الأمم المتحدة "تؤكد المستوى المتدني للحرية في المنطقة العربية".

وأضاف أن هذه المؤشرات التي تقيس مظاهر متنوعة لنواحي العملية السياسية والحريات المدنية والحقوق السياسية واستقلالية وسائل الإعلام تؤكد أن "المنطقة العربية تأتي في المرتبة الأخيرة وفق ترتيب لجميع مناطق العالم".

وقال تقرير برنامج الأمم المتحدة للتنمية إن المشاركة السياسية في العالم العربي ما زالت "دون المستوى المتحقق في جميع مناطق العالم رغم الإنجازات المتحققة في بعض الدول العربية في ربع القرن الأخير". وأشار إلى أن منظمات المجتمع المدني ما زالت تعاني من عقبات تحد من إنشائها وعملها بفعالية، موضحا أن أبرز العقبات هي البيروقراطية المتمثلة في سيطرة السلطات العامة على منظمات العمل الأهلي.

وعلى صعيد المعرفة أفاد التقرير أن "استخدام المعلوماتية في الدول العربية أقل من أي منطقة أخرى حيث لا تتجاوز نسبة مستخدمي الإنترنت 0.6% ويملك 1.2% من المواطنين العرب حاسوبا شخصيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة