مظاهرات مليونية واعتقالات باليمن   
السبت 27/5/1432 هـ - الموافق 30/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)

مئات الآلاف شاركوا في مظاهرة تعز جنوبي البلاد (رويترز)

تظاهر نحو أربعة ملايين يمني بأكثر من 17 محافظة للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة فورا ومحاكمته بدل منحه حصانة، كما تقترح المبادرة الخليجية، في حين جدد صالح تمسكه بالسلطة وبـ"الشرعية الدستورية". إلى ذلك احتجز الأمن سيارة إسعاف تابعة للمستشفى الميداني بساحة الحرية بتعز واعتقل طاقمها الطبي. تزامن ذلك مع توتر أمني متصاعد بمحافظتي عدن ولحج جنوبي البلاد.

وقال مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش إن نحو مليون ونصف المليون متظاهر تجمعوا في شارع الستين مطالبين بتنحي صالح ومحاكمته على "جرائم القتل وسفك دماء المتظاهرين المسالمين".

وردد المشاركون شعارات من بينها "يا شهيد ارتاح ارتاح.. سوف يحاكم السفاح"، وأكدوا أنهم سيظلون معتصمين حتى يسقط النظام.

وفي ساحة الحرية في مدينة تعز تظاهر مئات الآلاف مطالبين بتنحي صالح ومحاكمته هو وأقاربه وأركان نظامه فورا.

أما في مدينة إب فقد شارك مئات الآلاف في "جمعة الوفاء للشهداء". وفي محافظة ذمار تظاهر مئات الآلاف للمطالبة بإسقاط الرئيس ومحاكمته وأعوانه، ووصفوه بـ"السفاح". كما خرجت مظاهرات حاشدة في محافظات عدن والبيضاء وصعدة لنفس المطالب.

علي عبد الله صالح جدد تمسكه بالسلطة و"بالشرعية الدستورية" (الجزيرة-أرشيف)
تمسك بالسلطة
وبالمقابل جدد الرئيس صالح أمام جمع من أنصاره وفدوا إلى ساحة السبعين في صنعاء من جميع أرجاء البلاد تمسكه بالسلطة، مستندا في ذلك إلى ما سماه "الشرعية الدستورية".

وقد توافدت على صنعاء حشود مناصرة للرئيس، ونظمت تجمعا حاشدا سمته "جمعة الشرعية الدستورية".

وقال صالح إن هذه الجماهير "خرجت لتعلن تمسكها بالشرعية الدستورية، ورفضها للانقلابات" ووصف معارضيه "بالقتلة والخونة والعملاء".

ويأتي تصعيد المظاهرات المؤيدة والمناهضة، في وقت يتوقع أن يصل فيه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني صنعاء اليوم السبت.

وسيسلم الزياني طرفي النزاع دعوات لحضور مراسم توقيع الاتفاق على تنفيذ المبادرة الخليجية لحل أزمة اليمن السياسية.

اعتقالات واشتباكات
إلى ذلك احتجزت قوات الأمن بمدينة تعز سيارة إسعاف تابعة للمستشفى الميداني بساحة الحرية واعتقلت طاقمها الطبي المكون من ثلاثة أفراد، ثم أودعتهم بقسم الشرطة في سوق الجملة قبل نقلهم إلى معتقل البحث الجنائي.

وهدد شباب الثورة بساحة الحرية بالتحرك بتسيير مظاهرة احتجاجية إلى مبنى البحث الجنائي للإفراج عنهم.

وفي الأثناء، قتل ضابط وأصيب جنديان ومدني في اشتباكات بين الجيش ومسلحين بمدينة عدن (جنوب).

شباب الثورة شددوا ألا محيد عن رحيل صالح فورا ومحاكمته (الجزيرة)
هدنة
وفي موضوع آخر، تمكنت لجنة وساطة أرسلتها حكومة صنعاء من إبرام هدنة يتوقف بموجبها القتال بين قوات للحرس الجمهوري ومسلحين قبليين في ضاحية الحد يافع بمحافظة لحج (جنوب) كما يفيد مراسل الجزيرة نت في لحج ياسر حسن.

وقال عضو اللجنة النائب عبد الله علي الخلاقي إنهم توصلوا مع أطراف النزاع إلى عقد هدنة مدتها 15 يوما يتم خلالها الجلوس مع أطراف النزاع وأهالي المنطقة، مشيرا إلى أنه لابد من النزول عند رغبة أهالي المنطقة المطالبين بانسحاب المعسكر من المنطقة، ولافتا إلى أنه سيتم خلال اليومين القادمين إطلاق سراح ثلاثين جندياً يختطفهم المسلحون المحاصرون للمعسكر.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل وإصابة نحو 30 شخصا في صفوف الطرفين. يُذكر أن المجاميع القبلية المسلحة يقودها طاهر طماح قائد كتائب سرو حمير التابعة للحراك الجنوبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة