ليفني: لم نأخذ إذنا ولم نبلغ أحدا بضرب غزة   
الثلاثاء 1430/1/3 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)
ليفني قالت بوضوح إن ضرب غزة يحقق مصالح آخرين

قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الاثنين إن إسرائيل لم تهاجم غزة بالنيابة أو بطلب من أي طرف إقليمي أو دولي, لكنها اعتبرت أن الهجوم على القطاع يحقق ما سمته مصلحة العالم الحر وأنه رد "طبيعي" على هجمات حماس على جنوب إسرائيل.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة عددت ليفني الشروط الإسرائيلية لوقف العمليات العسكرية ضد غزة. ومن هذه الشروط أن تكف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن مهاجمة البلدات الإسرائيلية المتاخمة لغزة بالصواريخ وتتوقف عن تهريب الأسلحة إلى داخل القطاع وتفرج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.
 
وأضافت أن إسرئيل قبلت بالتهدئة -التي بدأت في 19 يونيو/حزيران الماضي وانتهت في 19 من هذا الشهر- لكن حماس لم تلتزم بها حيث شنت هجمات يومية خلال فترة التهدئة واستمرت في تهريب الأسلحة على حد تعبيرها.
 
وتابعت الوزيرة الإسرائيلية أن تل أبيب قررت تغيير الوضع على حدودها الجنوبية عبر مهاجمة حماس دفاعا عن مواطنيها الذين ظلوا يتعرضون للقصف بالصواريخ على الرغم من التزام تل أبيب بالتهدئة كما قالت.
 
واعتبرت أن حماس لا تمثل التطلعات الوطنية الفلسطينية وإنما تمارس ما سمته "أجندة إسلامية متطرفة" وتحث على ما دعته الإرهاب والكراهية, مضيفة أن هذا الأمر يجب أن يتغير وأن "العالم الحر" لا يقبل بالمنظمات الإرهابية بحسب تعبيرها.


 
قرار إسرائيلي
حنا وصف الهجوم على غزة بالإجرام والإرهاب الإسرائيليين (الجزيرة)
وردا على سؤال للجزيرة عما إذا كانت إسرائيل قد وجدت تفهما أو دعما من أطراف عربية لهجومها الدامي على قطاع غزة؟ قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية إن إسرائيل لا تتصرف نيابة عن أحد.
 
ونفت أن تكون أخذت إذنا أو أبلغت مسبقا أية دولة عربية بما فيها مصر بنيتها مهاجمة غزة. وكانت ليفني قد زارت القاهرة عشية الهجوم ووجهت من هنالك تهديدات لحركة حماس.
 
وردا على السؤال ذاته الذي تجنبت في البداية الإجابة عنه بشكل مباشر, قالت ليفني إن أحدا من "المعتدلين" بالمنطقة لم يطلب من إسرائيل الهجوم على غزة . وأضافت بهذا الصدد أيضا أن أطرافا عربية معتدلة مقتنعة بأنها تمثل خطرا على عملية التسوية وتحديدا على ما يسمى حل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية).
 
وبحسب رأي الوزيرة الإسرائيلة فإن ما تقوم به إسرائيل من عمليات عسكرية ضد غزة يمثل "مصلحة" للعالم الحر, مضيفة أن حركة حماس "اختطفت" غزة من خلال ما سمته الانقلاب في إشارة إلى الأحداث التي أدت إلى سيطرة الحركة على القطاع منتصف يونيو/حزيران 2007.
 
واعتبرت ليفني ردا على سؤال آخر للجزيرة أن العمليات الإسرائيلية الجارية بغزة لا تستهدف المدنيين وإنما موجهة حصرا ضد الأهداف التابعة لحركة حماس.
 
وفي هذا الإطار تحديدا انتقدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تغطية قناة الجزيرة أحداث غزة متهمة القناة بالانحياز لطرف واحد وبإثارة الشعوب العربية والإسلامية من خلال الصور التي تبثها.
 
ووجهت ليفني "رسالة" إلى سكان غزة الذين تقع منازلهم بالقرب من مقار أمنية أو أي أهداف أخرى لحماس, دعتهم فيها إلى المغادرة إلى مناطق أخرى بالقطاع.
 
أكاذيب وجرائم
وتعليقا على تصريحات وزيرة الخارجية الإسرائيلية, وصف رئيس أساقفة الروم الأرثوذكس بالقدس تلك التصريحات بالأكاذيب. وصرح المطران عطا الله حنا للجزيرة بأن من يسمع تصريحاتها يظنها داعمة للسلام في الوقت الذي تمعن إسرائيل في التقتيل والتدمير بقطاع غزة.
 
وقال حنا: ما سمعناه من ليفني أكاذيب وتضليل يتنافى مع الحقائق. وأضاف أن قطاع غزة يتعرض لإرهاب وإجرام منظم, معبرا عن استنكار الكنيسة الفلسطينية لهذه الجرائم التي ترتكب في حق أهل غزة.
 
وناشد عطا الله حنا كل المرجعيات المسيحية بالعالم وفي مقدمتها بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر أن يرفعوا أصواتهم تنديدا بالجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة. وتابع المطران الفلسطيني أن العدوان الإسرائيلي يعكس انعداما للقيم الإنسانية والأخلاقية, مطالبا بضغط دولي على أميركا وإسرائيل لإنهاء العدوان والحصار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة