تقرير يسمح لمرضى الموت بالانتحار   
الخميس 10/2/1433 هـ - الموافق 5/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:52 (مكة المكرمة)، 8:52 (غرينتش)


حث تقرير بريطاني صادر عن "اللجنة المستقلة للمساعدة على الموت" التي تضم في عضويتها عددا من الأطباء والشخصيات البارزة، الأطباء على مساعدة المرضى المحتضرين في قتل أنفسهم بوصف جرعات طبية قاتلة، ولكن فقط إذا كانت أمامهم أقل من سنة في الحياة.

ويدعو التقرير الذي صدر اليوم إلى نبذ ما سماه القانون "المنقوص والمتنافر" ضد المساعدة على الانتحار عقب سلسلة من الحالات البارزة التي استخدم فيه المرضى عيادة الانتحار المعروفة باسم ديغنيتاس (Dignitas) لقتل أنفسهم.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أنه رغم أن مساعدة شخص ما على الانتحار يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 14 سنة ومازالت الشرطة تحقق في كل الحالات، إلا أنه لم تكن هناك أي ملاحقات قضائية منذ وضع توجيهات واضحة في هذا الشأن قبل نحو عامين.

وتقول اللجنة إن الوضع مؤلم جدا للأسر ومربك للعاملين بالصحة، ويضع عبئا ثقيلا على الشرطة والادعاء العام.

وبموجب مخططات اللجنة، سيُسمح للأطباء بوصف أدوية تضع حدا نهائيا لحياة المرضى الميئوس منهم الذين أمامهم أقل من 12 شهرا في الحياة شريطة أن يُحكم بأنهم يتمتعون بقدرة عقلية ورغبة واضحة في الموت.

وإذا ما نُفذ هذا الإجراء فإن هذا قد يعني أن أكثر من ألف شخص ستتم مساعدتهم على الموت في إنجلترا وويلز سنويا.

حجة قوية
ويقر التقرير الذي استغرق عاما أن التشريع سيشكل خطرا حقيقيا بالضغط على الناس الضعفاء لإنهاء حياتهم، إما من أفراد الأسرة أو من الإحساس بأنهم عبء على المجتمع. ويقول إنه لحماية الضعفاء فإن المعوقين وأولئك الذين يعانون من الخرف أو الاكتئاب لن يتأهلوا للحصول على مساعدة في قتل أنفسهم.

ويوصي أيضا بالاستشهاد برأيين لطبيبين مستقلين قبل إقرار أن يكون من حق المرضى الانتحار بمساعدة الغير، وينبغي أن تكون لديهم فترة "تهدئة" لنحو أسبوعين قبل إعطائهم الأدوية التي يجب أن يتناولوها بأنفسهم.

بموجب مخططات اللجنة سيُسمح للأطباء بوصف أدوية تضع حدا نهائيا لحياة المرضى الميئوس منهم الذين أمامهم أقل من 12 شهرا في الحياة
بالإضافة إلى ذلك يدعو التقرير إلى تحسين رعاية المحتضرين بكل المستشفيات ودور العجزة في جميع أنحاء البلاد فضلا عن مناقشة أكثر انفتاحا عن الموت.

ويختتم التقرير النهائي للجنة التي يترأسها الوزير العمالي السابق اللورد فالكونر بأن هناك حجة قوية لتوفير خيار المساعدة في الانتحار للمريض الميئوس من حالته.

الجدير بالذكر أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن الرأي العام يتحرك نحو التغيير، ولا سيما بين أولئك الذين شاهدوا ذويهم يعانون في أيامهم الأخيرة. وقد بين استطلاع جديد أن 61% يريدون من البرلمان أن يناقش مسألة سفر البريطانيين للخارج طلبا للمساعدة في الموت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة