مجلس الأمن يحث على دعم اجتماع لويا جيرغا   
الجمعة 1423/3/26 هـ - الموافق 7/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مرشحون لعضوية لويا جيرغا في كابل يقرؤون يمين القسم قبيل المراسم الفعلية للاجتماع يوم الاثنين
حث مجلس الأمن الدولي الدول المانحة على تقديم دعم فوري لسد العجز في تمويل اجتماع المجلس القبلي الأعلى بأفغانستان "لويا جيرغا" الاثنين المقبل لانتخاب حكومة انتقالية. في الوقت نفسه قال الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني إنه سيعلن موقفه من الترشيح لرئاسة الحكومة المقبلة أثناء الاجتماع.

فقد أعرب رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي ميخائيل وهبي سفير سوريا بالأمم المتحدة عن قلقه بشأن نقص تمويل اجتماع لويا جيرغا. ولم يعط وهبي أرقاما، لكن السفير البريطاني بالمنظمة الدولية جيرمي غرينستوك أبلغ الصحفيين أن الاجتماع لديه عجز لا يقل عن مليون دولار.

وأضاف غرينستوك أن بريطانيا ستنظر بعناية في طلب دعم الاجتماع قائلا "نحن رصدنا بالفعل مبلغا كبيرا ونريد مجهودا جماعيا بواسطة المجتمع الدولي".

برهان الدين رباني
وفي كابل قال الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني في مقابلة مع الجزيرة إنه ما زال يجري مشاورات مع جهات مختلفة بشأن الترشيح لرئاسة الحكومة الجديدة لكنه سيعلن موقفه مع حضور أعضاء لويا جيرغا.

ونفى رباني وجود انشقاقات داخل تحالف الشمال بعد تأييد وزراء التحالف بالحكومة المؤقتة الحالية استمرار رئيسها حامد كرزاي لرئاسة الحكومة الانتقالية.

وأعربت قوات التحالف الدولي بأفغانستان في وقت سابق عن خشيتها من أن يشن مقاتلو القاعدة وطالبان المنتشرون في أفغانستان عمليات قبيل أو أثناء انعقاد اجتماع لويا جيرغا. وجاء ذلك بعد أن أعلن متحدث باسم قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة أن جنود التحالف عثروا على كميات من الأسلحة في مجمع جنوبي أفغانستان يعتقد أنه تابع لتنظيم القاعدة في عملية أسفرت أيضا عن اعتقال عدد من الأشخاص.

ومن المقرر أن ينعقد مجلس لويا جيرغا المكون من 1501 عضو في الفترة بين 10 و16 يونيو/ حزيران الجاري في كابل لاختيار حكومة أفغانية انتقالية جديدة تحكم البلاد لعامين مقبلين والتي من المتوقع أن تأخذ على عاتقها بدء عمليات البناء والإصلاح بعد 23 عاما من الحرب والدمار.

وكان وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله أعلن أمس أن معظم أحزاب التحالف الشمالي السابق تؤيد ترشيح كرزاي رئيسا للحكومة الانتقالية القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة