أميركا تحذر روسيا وغضب بأوكرانيا لإسقاط طائرة   
الأحد 17/8/1435 هـ - الموافق 15/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:34 (مكة المكرمة)، 23:34 (غرينتش)

حذرت الولايات المتحدة روسيا من التكاليف التي قد تتحملها إذا لم تحد من تدفق الأسلحة إلى أوكرانيا، فيما هاجم محتجون السفارة الروسية بكييف احتجاجا على ما وصفوه بدعم موسكو للمتمردين الانفصاليين الذين أسقطوا طائرة أوكرانية عسكرية، مما أودى بحياة 49 جنديا.

فقد حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت روسيا من أن بلاده ومجموعة الدول السبع الكبار قد "يرفعون من التكاليف" التي قد تتحملها موسكو إذا لم تحد من تدفق الأسلحة إلى أوكرانيا وتقطع العلاقات مع الانفصاليين الموالين لها.

وقال مسؤول رفيع المستوى بوزارة الخارجية الأميركية إن كيري قدم أيضا تعازيه لمقتل 49 جنديا لقوا حتفهم عندما أسقط انفصاليون موالون لروسيا طائرة نقل عسكرية في شرق أوكرانيا السبت.

وعلى الصعيد الدولي أيضا، قالت الرئاسة الفرنسية إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أبلغا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبر الهاتف بـ"قلقهما الشديد" إزاء القتال الدائر في شرق أوكرانيا.

وشددت ميركل وهولاند على أهمية وقف إطلاق النار وتهيئة الظروف المناسبة لوقف التصعيد، بما في ذلك "تجنب الأمداد بالمقاتلين والأسلحة عبر الحدود، داعين الانفصاليين لإنهاء عمليتهم القتالية".

وأكدا أيضا على ضرورة تسوية النزاع بين روسيا وأوكرانيا بشأن واردات الغاز.

كييف توعدت الانفصاليين برد ملائم على إسقاطهم طائرة عسكرية (أسوشيتد برس)

غضب أوكراني
من ناحية أخرى قال شهود إن محتجين رشقوا السفارة الروسية في كييف بالبيض، ومزقوا العلم الروسي، احتجاجا على ما وصفوه بدعم موسكو للمتمردين الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

ورفع المحتجون لافتات تطالب بابتعاد روسيا عن أوكرانيا، وقام المتظاهرون بعد ذلك بقلب عدة سيارات، بينها سيارات تتبع السفارة فيما يبدو، وأتلفوا البوابة المعدنية، لكن الشرطة لم تتدخل.

في المقابل نددت روسيا بـ"عدم تحرك" السلطات الأوكرانية بعد نزع العلم الروسي من السفارة الروسية بكييف خلال تظاهرة.

وقالت الخارجية الروسية إن "روسيا تعرب عن سخطها البالغ لهذه الحركات الاستفزازية وتدنيس العلم الروسي"، وأضافت أن كييف لم تفعل شيئا لحماية السفارة مما يشكل انتهاكا فاضحا للالتزامات الدولية.

كما دانت الولايات المتحدة الهجوم على السفارة الروسية في كييف، ودعت السلطات الأوكرانية إلى احترام اتفاقية فيينا التي تنص على ضرورة ضمان أمن المباني الدبلوماسية.

من جانبه دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة إلى "استخدام نفوذها" لدى السلطات الأوكرانية لكي توقف أعمال العنف في شرق البلاد، وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي.

وكان الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو قد توعد الانفصاليين المسلحين الموالين لروسيا بـ"رد ملائم" على إسقاطهم طائرة عسكرية أوكرانية.

وقال بورشينكو في بيان إن "المتورطين في عمل إرهابي بهذه الفداحة سيعاقبون، وأوكرانيا في حاجة إلى السلم، لكن الإرهابيين سينالون الرد الملائم".

وتشير تصريحات الرئيس الأوكراني إلى تصعيد إضافي محتمل للحملة العسكرية التي تشنها القوات الأوكرانية في شرق البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة