إسرائيل تعتبر إيران وسوريا والمقاومة قوس الشر   
الثلاثاء 1427/1/16 هـ - الموافق 14/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)

إسرائيل ترى في برنامج إيران النووي وتحالفاتها الإقليمية الخطر الأكبر عليها (الفرنسية)

استخدم رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجديد اللواء عاموس يدلين مصطلح قوس الشر لوسم الصفة التي تربط بين كل من سوريا وإيران وحزب الله وحركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين.

وفي أول ظهور علني له بعد تعيينه رئيسا للاستخبارات العسكرية خلفا لأهارون زئيفي، وصف يدلين خلال اجتماع للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بشأن إسرائيل والمحرقة بأنها "مقلقة للغاية".

وأضاف أن هذه التصريحات "ليست زلة لسان وإنما تعبر عن عدوانية أيديولوجية تجاه إسرائيل"، مشيرا إلى أن إيران تبذل جهودا من أجل أن تصبح قوة عظمى في المنطقة تعارض عمليات السلام والوجود الأميركي البارز في الشرق الأوسط، حسب زعمه.

وقال المسؤول العسكري الإسرائيلي إن طهران تسعى لإنشاء قوة ردع على المستوى السياسي "وهذا أمر هام بالنسبة لإيران من أجل وضع نفسها كقوة عظمى".

واعتبر يدلين أن إيران تشكل "التهديد الرئيسي" لإسرائيل, مشيرا إلى أن هذه الدولة ستملك سلاحا نوويا قبل نهاية هذا العقد.

وزعم مسؤول الاستخبارات العسكرية أن زيارات جرت مؤخرا لضباط جيش إيرانيين في سوريا وإيران بهدف إنشاء حلف دفاعي يدعم من خلاله طرف الطرف الآخر بحيث إذا كانت إحدى الدول تحت خطر هجوم تقوم الدولة الأخرى بتأييدها.

يذكر أن الرئيس الأميركي استخدم مصطلح محور الشر ليصنف ثلاث دول هي إيران والعراق وكوريا الشمالية في خانة العداء للولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة