إيران ترحب بتوضيح عراقي حول اتفاقية الجزائر   
الأحد 1428/12/21 هـ - الموافق 30/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
رحبت إيران بتصريحات للرئيس العراقي جلال الطالباني أوضح فيها أنه لم يقل إن اتفاقية الجزائر بشأن حدود شط العرب لاغية وإنما متحفَّظ عليها.
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن وزير خارجية إيران منوشهر متكي قوله "نرحب بموقف الطالباني الأخير الذي مفاده أن اتفاقية 1975 سارية", واعتبر هذه الرؤية أساسا صلبا لعلاقات البلدين.
 
بين الشاه وصدام
وأثار الطالباني احتجاجات واسعة في إيران الاثنين عندما قال إن الاتفاقية "ملغاة ولا مجال لإحيائها"، وإن أطراف العملية السياسية الحالية الذين كانوا بالمعارضة إبان حكم الرئيس الراحل صدام حسين لا يعترفون بها, وهو ما أكده -حسب قوله- للمسؤولين الإيرانيين في زيارة إلى طهران, على أساس أنها كانت اتفاقية بين صدام حسين نائب الرئيس العراقي حينها وشاه إيران محمد رضا بهلوي لا بين العراق وإيران.
 
وأثارت التصريحات مخاوف من فتح صفحة الخلافات بشأن الاتفاقية التي وقعها في 1975 صدام حسين وشاه إيران بإشراف الرئيس الجزائري السابق هواري بومدين, واعتبرت نقطة "خط قعر" (التالوك) حدود الدولتين, وهي نقطة كانت بغداد أعلنت إلغاءها في 1969 واعتبرت شط العرب كله عراقيا.
 
وجاءت الاتفاقية لإخماد تمرد كردي في شمال العراق بدعم الشاه حينها, لكنها ألغيت عام 1980 مع بدء الحرب العراقية الإيرانية.
 
غير أن الطالباني عاد الخميس وقال إن الاتفاقية ليست لاغية لكن للعراق تحفظات عليها, ودعا إلى محادثات بشأنها مع إيران, وهي دعوة لم يعلق عليها متكي.
 
وكان متكي صرح سابقا بأن اتفاقية الجزائر وثيقة رسمية مسجلة لدى الأمم المتحدة وتتمتع بالقوة القانونية اللازمة ولا مجال للإخلال بها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة