أعمال النهب تطال متحف بغداد الأثري   
الجمعة 1424/2/10 هـ - الموافق 11/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
من أعمال النهب في الموصل

شملت أعمال النهب في بغداد اليوم الجمعة متحف بغداد الأثري, وهو المتحف الأهم في العراق, حيث قام حوالي عشرة لصوص بسرقة الموجودات من قاعات المتحف العراقي الذي أصبحت مكاتبه الإدارية فارغة تماما.

وكانت هناك على الأرض تحف من الفخار وتماثيل محطمة, كما تبعثرت على الأرض صناديق خشبية فارغة, في حين خرج رجلان من المتحف وهما يحملان بابا أثريا من إحدى القاعات الواقعة في الطابق الأرضي.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) قد حثت الولايات المتحدة على حماية الميراث الثقافي الفريد للعراق، مشيرة إلى تقارير عن إصابة مواقع تاريخية بأضرار في الحرب التي بدأت قبل ثلاثة أسابيع.

وقال الأمين العام لليونسكو كويتشيرو ماتسورا آنذاك في بيان بهذا الصدد إن "مهد الحضارات (العراق) الذي يرجع إلى آلاف السنين يوجد به الكثير من الكنوز والمواقع التي تشكل جزءا ثمينا من ميراث البشرية جمعاء".

وترجع بدايات الحضارة في العراق إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد وتأسيس حضارة ما بين النهرين التي شهدت سلسلة متعاقبة من الحضارات على أراضيها بينها الحضارة السومرية والبابلية والعربية. ويؤكد خبراء أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 25 ألف موقع أثري في مختلف المناطق منها بعض المتاحف على مقربة من مواقع لها أهمية عسكرية إستراتيجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة