مدير أكبر جمعية ليهود أوروبا ينتقد نتنياهو   
الاثنين 22/3/1436 هـ - الموافق 12/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:55 (مكة المكرمة)، 1:55 (غرينتش)
انتقد مدير أكبر جمعية تمثل اليهود في أوروبا بشدة دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليهود فرنسا للهجرة إلى إسرائيل، في حين ردت فرنسا على دعوة نتنياهو بالتعهد بتوفير الحماية اللازمة للمدارس والمعابد اليهودية.
 
وقال مدير جمعية يهود أوروبا الحاخام ميناحيم مارغولين إنه من المؤسف أن إسرائيل تصدر نفس الإعلان بخصوص الهجرة إليها كلما وقع هجوم على اليهود في أوروبا.

واعتبر الحاخام أن مثل هذه الدعوات "تؤذي وتضعف يهود أوروبا الذين من حقهم أن يعيشوا بأمان أينما وجدوا".

وأكد أن غالبية يهود أوروبا لا يخططون للهجرة إلى إسرائيل، وأن من لهم ارتباط بها لا يحتاجون إلى هذه الدعوة لأنهم يهاجرون باستمرار إليها.

ومنذ الهجوم الذي استهدف متجرا لبيع الأطعمة اليهودية بباريس، كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي دعواته ليهود فرنسا للهجرة إلى إسرائيل، وقال نتنياهو في كلمة بثها التلفزيون الإسرائيلي مساء السبت "إلى كل يهود فرنسا ويهود أوروبا أقول: إسرائيل ليست فقط المكان الذي تتوجهون إليها للصلاة، بل دولة إسرائيل هي وطنكم".

وأكد نتنياهو أن طاقما وزاريا إسرائيليا خاصا سيلتئم هذا الأسبوع "من أجل دفع الخطوات التي تهدف إلى زيادة الهجرة لإسرائيل من فرنسا ومن سائر الدول الأوروبية التي تواجه المظاهر الفظيعة لمعاداة السامية".

video

وردّ رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس على نظيره الإسرائيلي بالتأكيد على أن "فرنسا دون يهود لا تكون فرنسا"، وقال إن يهود فرنسا مكانهم فرنسا.

وحاولت فرنسا طمأنة جاليتها اليهودية التي تعد الأكبر في أوروبا، وذلك عبر تعهد الرئيس فرانسوا هولاند لرئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا روجيه كوكيرمان بأن يقوم الجيش بحماية المدارس اليهودية والكنس في البلاد "في حال الضرورة".

وباتت فرنسا في 2014 -وللمرة الأولى منذ 1948- المصدر الأول للهجرة اليهودية من العالم إلى إسرائيل، إذ غادرها أكثر من 6600 يهودي للاستقرار في إسرائيل مقابل 3400 عام 2013.

وبتعداد يبلغ نحو نصف مليون شخص، تعتبر الطائفة اليهودية في فرنسا الثالثة في العالم بعد إسرائيل والولايات المتحدة.

وبمقتضى قانون العودة الإسرائيلي، يحق لأي شخص أحد أجداده على الأقل يهودي، الهجرة إلى إسرائيل، وبمجرد وصوله إلى هناك يمكنه الحصول على الجنسية الإسرائيلية على الفور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة