طالبان تنفي تكبدها خسائر فادحة بمعركة قندهار   
الأحد 17/3/1427 هـ - الموافق 16/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

طالبان قالت إن خسائر الشرطة كانت أكبر من خسائرها في معركة قندهار (الفرتسية-أرشيف)

نفت حركة طالبان أن تكون منيت بخسائر كبيرة في صفوف مقاتليها جراء الهجوم المشترك الذي شنته قوات أفغانية وأميركية عليها في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان.

وقال المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان محمد حنيف في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن اشتباكات أمس أسفرت عن مقتل 15 من القوات الأفغانية ومقاتل واحد من الحركة فقط إضافة لإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأضاف الناطق أن اشتباكا وقع اليوم بين قواته والقوات الأفغانية في هلمند أسفر عن مقتل سبعة من القوات الأفغانية.

وكان حاكم ولاية قندهار الأفغانية أسد الله خالد قال إن 41 من مقاتلي طلبان وستة من عناصر الشرطة الأفغانية قتلوا في معركة وقعت أمس الجمعة في منطقة زرداشت في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان.

معركة الجمعة
وأضاف الحاكم أن المعركة استمرت طوال يوم الجمعة، ودارت بين عناصر من حركة طالبان وقوات أفغانية مدعومة بغطاء جوي من القوات الأميركية، وأسفرت عن جرح عدد آخر من قوات طالبان واعتقال 13 آخرين إضافة لجرح تسعة آخرين من الشرطة وثلاثة من المدنيين.

وأوضح خالد أن من بين القتلى في صفوف الشرطة قائد شرطة منطقة زرداشت. التي كانت في السابق معقلا لزعيم حركة طالبان الملا عمر.

وقال الحاكم إن معظم الإصابات في صفوف طالبان وقعت بسبب الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الأميركية، مشيرا في الوقت ذاته إلى فرار عدد كبير من سكان المنطقة مع بداية الاشتباكات مما قلل من الإصابات في صفوف المدنيين.

تأتي هذه المعركة بعد أن زادت حركة طالبان في الآونة الأخيرة من هجماتها ضد قوات التحالف خاصة في جنوبي أفغانستان.

وكانت القوات الأميركية قالت إنها قتلت ستة من مقاتلي حركة طالبان في إطار عملية مشتركة نفذتها مع الجيش الأفغاني في ولاية كونار شرقي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة