معسكر كيري يتهم البيت الأبيض بتسريب تحقيقات بيرغر   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

معسكر كيري اعتبر أن تسريب التحقيقات تهدف إلى التغطية على ما ستصدره لجنة تحقق في هجمات سبتمبر (الفرنسية)
اتهم معسكر المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جون كيري البيت الأبيض بتسريب تحقيقات جنائية تجري مع مستشار الأمن القومي السابق ساندي بيرغر من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

وقالت حملة كيري أمس الأربعاء إن الهدف من تسريب معلومات عن التحقيقات التي تدور حول قيام بيرغر بأخذ وثائق سرية من الأرشيف القومي هو صرف الأنظار عن تقرير من المقرر أن تصدره اليوم الخميس لجنة تحقق في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وأوضحت الحملة في مذكرة وزعت عبر البريد الإلكتروني أن توقيت هذا التسريب يظهر أن البيت الأبيض يهتم بحماية نفسه أكثر مما يهتم بسماع ما يتعين على اللجنة أن تقوله في ما يتعلق بتعزيز الأمن القومي.

من ناحية أخرى قال جمهوريون إن أفعال بيرغر ربما تشكل خرقا لقواعد الأمن القومي، وتساءل البعض عما إذا كان الهدف من أخذ الوثائق هو استخدامها ضد بوش خلال الحملة الانتخابية.

وقال رئيس مجلس النواب الجمهوري دينيس هاسترت إن الشعب الأميركي يستحق أن يعرف سبب إقدام السيد بيرغر كما يبدو على الالتفاف على القانون وأخذ وثائق سرية للغاية خاصة بالإرهاب من غرفة اطلاع سرية.

وبدأت التحقيقات مع بيرغر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، غير أنها لم تلق أي اهتمام سوى في الأسبوع الماضي لتؤدي إلى إثارة جدل حزبي حول مستشار الأمن القومي للرئيس السابق بيل كلينتون، الذي كان حتى الثلاثاء الماضي مستشارا غير رسمي للسياسة الخارجية لكيري.

وأعلن بيرغر وأحد محاميه الاثنين الماضي أنه استبعد عن غير قصد نسخا من مذكرة سرية وملاحظات مدونة بخط يده عليها أثناء فحصه لها ليحدد أي الوثائق التي ترجع إلى عهد كلينتون يمكن تسليمها للجنة التي تحقق في هجمات سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة