مقتل ستة أفغان برصاص الأميركيين شرقي أفغانستان   
الأربعاء 1423/5/29 هـ - الموافق 7/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أميركيان في دورية بقاعدة بغرام (أرشيف)
قتل ستة أفغان برصاص القوات الأميركية في حادثين منفصلين شرقي أفغانستان. فقد لقي أربعة مدنيين أفغان من أقرباء قائد محلي مصرعهم أمس برصاص جنود أميركيين أطلقوا النار على سيارتهم في ولاية كونار شرقي أفغانستان.

وأفادت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن الضحايا -بينهم شقيقان من أقرباء القائد المحلي الموالي للحكومة مطيع الله- قتلوا في مدينة ساغي التي تبعد 3 كلم من عاصمة الولاية أسد آباد. وذكرت الوكالة أن الحادث قد يكون ناجما عن خطأ في الرقابة على الطرقات, مشيرة إلى أن السائق فشل على ما يبدو في إيقاف السيارة عندما تلقى إشارة بذلك.

وأضافت الوكالة أن مئات الجنود الأميركيين في ولاية كونار على الحدود مع باكستان يصادرون أسلحة الأفغان وحتى أولئك الذين يدعمون حكومة حامد كرزاي.

وفي حادث منفصل بالمنطقة نفسها قتل مسلحان أفغانيان في اشتباك مع قوة من العمليات الخاصة الأميركية وقع شمال أسد آباد في ولاية كونار، وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في قاعدة بغرام الجوية إن القوة تعرضت لإطلاق نار من قمم الجبال وأنها ردت بقوة وتم اكتشاف جثتين للمهاجمين بعد ذلك.

ومن جهة أخرى قامت وحدة فنية من القوات الفرنسية بجمع القذائف والصواريخ غير المنفجرة والتي خلفتها الحرب في المنازل المهدمة بإحدى القرى المجاورة لكابل حيث تم تفجيرها.

خاتمي يزور كابل

محمد خاتمي

وعلى الصعيد السياسي أعلنت الرئاسة الإيرانية اليوم أن الرئيس محمد خاتمي سيتوجه الثلاثاء المقبل إلى كابل في زيارة تستغرق يوما واحدا تلبية لدعوة من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي. ويرافق خاتمي في الزيارة وفد سياسي واقتصادي كبير، وتأتي ردا على زيارة قام بها الرئيس الأفغاني إلى إيران في فبراير/ شباط الماضي.

وكانت الزيارة مقررة أساسا في يونيو/ حزيران الماضي قبل انعقاد مجلس الأعيان الأفغاني (لويا جيرغا). يشار إلى أن إيران التي كانت تعادي حركة طالبان قدمت دعما سياسيا وعسكريا لتحالف الشمال الذي قاتل الحركة لكنها انتقدت بشدة التدخل والوجود الأميركي في أفغانستان, وما زالت طهران على موقفها على الرغم من تأييدها الرسمي لكرزاي.

وتؤوي إيران التي تملك حدودا بطول 900 كلم مع أفغانستان قرابة مليوني لاجئ أفغاني, وهي تسعى إلى تطبيع العلاقات مع كابل لتسريع عودة هؤلاء اللاجئين إلى بلادهم. وكانت طهران وعدت خلال مؤتمر للمانحين عقد بطوكيو في يناير/ كانون الثاني الماضي بتقديم 560 مليون دولار لإعادة إعمار أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة