رجال الإطفاء يبدؤون إضرابهم الثاني في بريطانيا   
الجمعة 1423/9/18 هـ - الموافق 22/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال إطفاء مضربون عن العمل يرفعون لافتات تلقي باللوم في ذلك على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير
بدأ رجال الإطفاء البريطانيون اليوم إضرابا جديدا عن العمل يستمر ثمانية أيام عقب انهيار المحادثات مع الحكومة بغرض الوصول إلى اتفاق على زيادة الرواتب.

وألقى رجال الإطفاء باللوم على الحكومة قائلين إنها سعت إلى تقويض الاتفاق في الدقائق الأخيرة.

وقال الأمين العام لاتحاد رجال الإطفاء أندي جيلكرايست إنه كلما لاحت في الأفق فرصة حقيقية لتسوية الخلاف تدخلت الحكومة وأوقفت كل شيء. وكان رجال الإطفاء مستعدين لقبول اتفاق يزيد الرواتب بنسبة 16% بدلا من 40% التي كانوا يطالبون بها أسوة برجال الشرطة وفئات مهنية مماثلة.

وأدى الإضراب الأول في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى استنفار الآلاف من أفراد قوات الأمن مجهزين بمعدات قديمة لملء الفراغ الذي خلفه رجال الإطفاء. ويأتي الإضراب في وقت تزايدت فيه التحذيرات في بريطانيا من وقوع هجمات إرهابية.

وفي الوقت الذي تفاقمت فيه الضغوط على الحكومة البريطانية لإنهاء أول إضراب لرجال الإطفاء في البلاد منذ 25 عاما قال رئيس الوزراء توني بلير إنه لن يذعن لمطالب المضربين نظرا لارتفاع معدل التضخم في البلاد إلى 2%. وتخشى حكومة بلير أن تؤدي موافقتها على زيادة رواتب رجال الإطفاء إلى سيل من المطالب في خدمات مماثلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة