طهران مستعدة لمحادثات جديدة مع واشنطن بشأن العراق   
الثلاثاء 1428/6/25 هـ - الموافق 10/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

الجولة الأولى من المحادثات الإيرانية الأميركية في بغداد لم تسفر عن نتائج ملموسة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده مستعدة لإجراء المزيد من المحادثات مع الولايات المتحدة للمساعدة في إرساء الأمن في العراق.

وقال أحمدي نجاد في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن البلدين أجريا جولة أولى من المفاوضات، مشيرا إلى أن طهران لم تغير موقفها وهي مستعدة لجولات أخرى للمساعدة في الحفاظ على وحدة العراق وإعادة الاستقرار إليه.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في وقت سابق من هذا الشهر إنه يواصل اتصالاته مع واشنطن وطهران كي تجريا جولة ثانية من المحادثات في بغداد، من دون أن يحدد موعدا لذلك.

وفي أرفع اجتماع بين الجانبين منذ ما يقرب من ثلاثة عقود عقدت إيران والولايات المتحدة محادثات في مايو/أيار الماضي لبحث الأمن في العراق، دون أن تسفر عن أي نتائج ملموسة.

وتتهم واشنطن إيران بتأجيج العنف في العراق، وتنفي إيران ذلك وتتهم واشنطن بالمقابل بإشعال التوترات بين المسلمين الشيعة والسنة.

ويقول محللون إن واشنطن وطهران تشعران بالقلق من تفاقم العنف في العراق، وهو ما يدفعهما للموافقة على اللقاء مجددا.

كما تقود واشنطن جهودا دبلوماسية لعزل إيران بسبب طموحاتها النووية التي تقول إنها تهدف إلى إنتاج قنبلة ذرية وهو اتهام تنفيه إيران، لكن الجانبين يؤكدان أن أي محادثات بشأن العراق لن تتناول أي نزاعات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة