النيابة المصرية تواصل التحقيق مع الزميلة هويدا طه   
الأحد 1427/12/24 هـ - الموافق 14/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

 الزميلة هويدا أخطرت الداخلية المصرية مسبقا بطبيعة البرنامج الذي تعده (الجزيرة نت)

تواصل نيابة أمن الدولة العليا المصرية التحقيق مع الصحفية في قناة الجزيرة الزميلة هويدا طه في واقعة مصادرة شرائط فيديو خاصة ببرنامج كانت تعده عن شكاوى المواطنين من الشرطة في مصر ودول عربية أخرى.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القاهرة حسين عبد الغني للجزيرة نت إن النيابة وجهت تهمتين للزميلة هويدا، الأولى تصوير لقطات من شأنها الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، والثانية حيازة ونقل صور مخالفة للحقيقة وإعطاء وصف غير صحيح للأوضاع في البلاد.

وأضاف عبد الغني أن محامين من الجزيرة وممثلين عن لجنة الحريات في نقابة الصحفيين ومنظمات حقوق الإنسان من بينها المجلس القومي لحقوق الإنسان والمنظمة المصرية لحقوق الإنسان حضروا التحقيق.

ونقل عن هؤلاء الحقوقيين تأكيدهم أن الزميلة هويدا كانت مزودة بخطابات رسمية سلمت إلى وزارة الداخلية المصرية، مشيرين إلى أن الوزارة تعاونت في المرحلة الأولى من إنتاج البرنامج الوثائقي الذي كانت تعده.

وأضافوا أن الزميلة قدمت الأشرطة الدالة على هذا التعاون، مشددين على أن اللقطات التي صورتها تعد جزءا لا يتجزأ من طبيعة العمل الصحفي المتعرف عليه في إنتاج البرامج الوثائقية.

وكانت هويدا طه فوجئت قبل عودتها إلى الدوحة في الثامن من يناير/كانون الثاني الحالي بمصادرة رجال أمن مطار القاهرة 50 شريطا كانت بحوزتها إضافة إلى بعض الكتب والحاسوب الشخصي الخاص بها.

ولم تتمكن من السفر وانتظرت استرجاع أشرطة البرنامج الذي تعده إذ قال لها رجال الشرطة إنه ستتم إعادتها لها في غضون 48 ساعة بعد عرضها على المصنفات الفنية التي تتولى مراقبة الكتب والأشرطة قبل خروجها من مصر. لكن السلطات المصرية لم تعد المواد المصادرة لحد الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة