الكويت تستنجد بعمرو موسى لإطلاق سراح أحد رعاياها   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى بجانب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي محمد ضيف الله شرار بمطار الكويت (أرشيف)
قال مندوب الكويت لدى الجامعة العربية خالد الكليب اليوم في القاهرة إنه طلب من الجامعة العربية التوسط من أجل إطلاق سراح كويتي ومصري دخلا العراق بصورة غير مشروعة الجمعة الماضي أثناء مرافقتهما وفدا فنزويليا زار قوات الأمم المتحدة العاملة هناك.

وأضاف الكليب في ختام لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أنه أبلغ الأمين العام "تفاصيل احتجاز العراق الكويتي جاسم الرندي والمصري عبد العزيز أحمد لدى دخولهما الأراضي العراقية من الحدود الكويتية بطريق الخطأ".

وقال المندوب "طلبنا من الأمين العام القيام باتصالات لتأمين سلامة المواطنين العربيين والإفراج عنهما في أسرع وقت ممكن مشيرا إلى تأكيد موسى بأنه سيجري اتصالات بهذا الشأن.

وأوضح أن "احتجاز المواطنين المصري والكويتي يعكس بوضوح كيفية تعامل العراق مع أبسط حقوق الإنسان ولا سيما العربي حيث قامت السلطات العراقية بإطلاق سراح الوفد الفنزويلي". واعتبر الكليب أن "الحادث يؤكد مصداقية دولة الكويت حين تعرب عن قلقها من النظام العراقي الذي لا يؤمن جانبه ويسعى دائما إلى خلق المشاكل".

وكان متحدث رسمي باسم وزارة الخارجية العراقية أعلن الجمعة الماضي أن حرس الحدود ألقوا القبض على مواطنين كويتي ومصري لدخولهما الأراضي العراقية بسيارتهما بصورة غير شرعية.

وأوضح أنه "تمت إحالتهما إلى الجهات القضائية المختصة للتحقيق في أسباب دخولهما العراق بطريقة غير مشروعة". وقال الصليب الأحمر إنه زار المعتقلين اليوم في بغداد بينما أشار مسؤول في الأمم المتحدة إلى إمكان إحالتهما للمحكمة.

يذكر أن الحكومة الكويتية رفضت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي اقتراحا للمصالحة حمله الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من بغداد، كما انتقد رئيس البرلمان الكويتي جاسم الخرافي الوساطة واتهم موسى بتجاوز صلاحياته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة