كوسوفو تكيل الاتهام لصربيا وروسيا تنتقد الناتو   
الثلاثاء 1429/3/12 هـ - الموافق 18/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:51 (مكة المكرمة)، 2:51 (غرينتش)
أعمال العنف أوقعت أكثر من مائة مصاب بينهم العشرات من بعثة الأمم المتحدة (الفرنسية)

اتهم رئيس حكومة كوسوفو هاشم تاجي صربيا بما سماه التحريض على العنف" في كوسوفو بعد المواجهات الأخيرة بين القوات الدولية ومجموعات صربية أوقعت عشرات الجرحى، فيما اتهمت روسيا الحلف الأطلسي "بالاستخدام المفرط للقوة".
 
فقد عبّر تاجي للصحفيين في برشتينا أمس عن أسفه لكون صرب كوسوفو "ما زالوا يقبلون أن يكونوا أدوات بيد بلغراد" وأن حكومة صربيا "لم تستخلص العبر من تجارب الماضي" معتبراً أنها لا تزال تعتقد أن بمقدورها "تحقيق الأهداف السابقة من خلال التحريض على العنف في كوسوفو الجديدة".
 
وكانت وقعت الاثنين مواجهات أشعلها الصرب بمدينة ميتروفيتسا الواقعة شمال كوسوفو والمقسومة ما بين شمال صربي وجنوب ألباني بأعقاب إجلاء السلطات الدولية مواطنين صربا كانوا يحتلون محكمتين أمميتين بالمدينة وأصيب فيها العشرات بينهم جنود تابعون لحلف شمال الأطلسي (ناتو) والأمم المتحدة.

وبدوره اتهم المبعوث الروسي في الناتو ديمتري روغوزين الحلف باستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، مضيفاً أنه طلب خلال اجتماع للأطلسي وروسيا "بوقف التدهور" وأن على الحلف أن "يلجأ إلى ضبط النفس وألا يتحول إلى طرف" في المواجهات.
 
وكان المتحدث باسم الناتو جيمس أباثوراي هدد بأن الحلف سيرد بحزم على أعمال العنف بغية ضمان الأمن في كوسوفو، مضيفاً أن الحلف "يدين بأشد العبارات أعمال العنف التي حصلت والتي انتهك خلالها مثيرو الشغب القانون".

إصابات
يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه رئاسة أركان الجيوش في باريس أن عشرين جندياً فرنسياً من قوة حلف شمال الأطلسي في كوسوفو (كفور) أصيبوا خلال موجهات أمس.

وأشار المتحدث باسم رئاسة الأركان القومندان كريستوف برازوك إلى أن 12 من الجنود عولجوا ميدانياً بينما نقل الثمانية الآخرون إلى مستشفى بلانا (كوسوفو) مؤكداً أن جروحهم "ليست بالغة".

كما أصيب نحو 27 من عناصر الشرطة البولنديين في بعثة الأمم المتحدة خلال المواجهات، ليرتفع عدد المصابين من شرطة البعثة الأممية إلى نحو 63 طبقاً لمتحدث باسم شرطة كوسوفو في بريشتينا، بينما أصيب نحو ثمانين صربياً واعتقل 53 آخرون.

من ناحية أخرى أكد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أمس التزام الاتحاد بإرسال بعثة الاتحاد للسلام والعدل المؤلفة من ألفي عنصر إلى كوسوفو طبقاً للجدول الزمني المحدد.

وأوضح سولانا للصحفيين على هامش اجتماع الاتحاد الأوروبي في ليوبليانا عاصمة سلوفينيا أن البعثة مستمرة بالانتشار، وأنه "لم يتغير شيء في الوقت الحالي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة