المجاعة تهدد الملايين شرقي أفريقيا   
السبت 1426/12/1 هـ - الموافق 31/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)
شح الأمطار بأفريقيا وراء نزوح الكثير من الأهالي والتهديد بمجاعات (رويترز-أرشيف)
أعلنت منظمة أميركية أن الملايين من الناس في إثيوبيا وكينيا والصومال معرضون لمجاعة ولنقص غذائي حاد بسبب شح الأمطار في شرق أفريقيا.

وقالت شبكة الإنذار المبكر(فيوسنيت) في تقريرها عن المنطقة إن نحو مليوني شخص في جنوب الصومال وأكثر من مليون شخص يسكنون المنطقة الحدودية بين الصومال وإثيوبيا، بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة.
 
ووصفت المنظمة الأميركية الوضع في المنطقة بأنه خطير بسبب ارتفاع معدلات سوء التغذية ووفيات الأطفال ووفيات الماشية وهلاك المحاصيل الزراعية.

وفي كينيا المجاورة توفيت مئات الحيوانات جراء الجوع والعطش بسبب الجفاف الذي أصاب المناطق الشرقية والشمالية للبلاد خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقال مسؤولون كينيون إن نحو 2.5 مليون شخص سيتضررون من الكارثة المحتملة, فيما أعلن الرئيس الكيني ماواي كيباكي في 24 من ديسمبر/كانون الثاني الجاري، أن حكومته ستقدم مبلغ 40 مليون دولار مساعدات عاجلة للمنطقة.

من جانبه قال متحدث باسم الرئاسة الكينية إن برنامج الغذاء العالمي وافق على منح الحكومة الأموال اللازمة لإجراء تقييم سريع للمناطق التي تحتاج المساعدة.
 
واتهم معارضون الحكومة الكينية ببطئها في التعامل مع التهديدات بوقوع المجاعة, مطالبين بإعلان حالة الطوارئ لجذب المساعدات والتبرعات الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة