انتخاب 27 قاضيا في المحكمة الدولية لجرائم الحرب   
الأربعاء 1422/3/22 هـ - الموافق 13/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى جلسات محكمة جرائم الحرب في البوسنة والهرسك (أرشيف)
انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة  أمس 27 قاضيا للعمل في المحكمة الدولية لجرائم الحرب بشأن يوغسلافيا السابقة. في هذه الأثناء نجح الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا في التوصل إلى اتفاق مع مسؤولي جمهورية الجبل الأسود بشأن قانون تسليم المتهمين المطلوبين للمحكمة.

ويهدف قرار زيادة عدد القضاة في المحكمة الدولية إلى الإسراع بالمحاكمات والفصل في القضايا، وقد انتخب القضاة نحو 60 مرشحا قدمهم عدد من أعضاء الجمعية العامة التي تضم 189 دولة.

ومن بين القضاة الذين انتخبوا لمدة أربع سنوات غير قابلة للتجديد 13 أوروبيا ليس بينهم أحد من يوغسلافيا السابقة، وقد انتخب جميع القضاة باستثناء واحد فقط في الدورة الأولى، ويوجد بين القضاة المختارين ثماني نساء.

وستكون مهمة القضاة الـ27 مساعدة القضاة الدائمين في محكمة جرائم الحرب الدولية ومقرها لاهاي. وكان رئيس المحكمة كلاد جوردا قد أعلن أمام مجلس الأمن في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أنه إذا لم يتم تعيين قضاة إضافيين فإن المحكمة يلزمها 15 عاما لدراسة مجمل القضايا المعروضة عليها. 

جانب من محاكمة القائد العسكري الصربي زوران فوكوفيتش (أرشيف)

ومن المتوقع أن تتمكن المحكمة بعد زيادة عدد قضاتها من عقد خمس محاكمات في آن واحد في وقت لاحق من هذا العام. وابتداء من العام القادم تعتزم المحكمة عقد ست محاكمات في وقت واحد في قاعاتها الثلاث. 

وسيكون بمقدور المحكمة التي لها 14 قاضيا دائما أن تستدعي نحو تسعة من القضاة الاحتياطيين السبعة والعشرين عند الحاجة لتسريع الإجراءات. 

وتظهر وثائق للمحكمة أنها انتهت من ست محاكمات فقط منذ إنشائها. ومن بين 41 شخصا قيد الاعتقال هناك عشرة يحاكمون حاليا و15 ينتظرون المحاكمة و12 في مرحلة الاستئناف وأربعة ينتظرن أحكاما. ويعتبر الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش المطلوبين على خلفية اتهامات بارتكاب جرائم حرب أثناء الصراع في كوسوفو في عامي 1998 و1999 وربما يكون أبرز متهم مطلوب للمثول أمام المحكمة. 

ويذكر أن المحكمة التي يوجد مقرها في لاهاي بهولندا أنشأها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عام 1993 أثناء حروب البلقان لمحاكمة الصرب والكروات والمسلمين المتهمين بارتكاب جرائم قتل أو تعذيب أو طرد جماعي أو انتهاكات أخرى.

اتفاق لتسليم المطلوبين
كوستونيتشا
وفي بلغراد توصل الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا إلى اتفاق مع مسؤولي جمهورية الجبل الأسود بشأن مشروع قانون جديد لتسليم المتهمين المطلوبين للمحكمة الدولية لجرائم الحرب. ووصف كوستونيتشا هذا الاتفاق بأنه هام جدا مشيرا إلى أن مشروع القانون يهدف إلى تعاون الاتحاد اليوغسلافي مع المحكمة الدولية.

وكانت جمهورية الجبل الأسود قد أبدت اعتراضا على تسليم أي مطلوب من الاتحاد اليوغسلافي الذي يضم جمهوريتي صربيا والجبل الأسود. وأعلن كوستونيتشا أن مشروع القانون الجديد سيبحث في أول جلسة لحكومة بلغراد وسيدرج ضمن جدول مناقشات البرلمان.

ورغم تفاؤل الرئيس اليوغسلافي بقرب إقرار القانون الجديد فإن رئيس الحزب الاشتراكي القومي في الجبل الأسود بريدراغ بولاتوفيتش قلل من أهميته. وأشار براتوفيتش إلى أن التحالف الصربي الحاكم مازال معارضا للقانون، وقال إنه  لن يقبل بتسليم أي مواطن يوغسلافي للمحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة