شعث يلتقي قياديين من حماس   
الخميس 1431/2/20 هـ - الموافق 4/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:32 (مكة المكرمة)، 3:32 (غرينتش)


التقى عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) نبيل شعث بالقياديين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خليل الحية وأيمن طه في أحد فنادق غزة، في أول لقاء من نوعه منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد فشل التوقيع على ورقة المصالحة المصرية.

وقال شعث في مؤتمر صحفي عقب اللقاء الذي وصفت أجواءه بالإيجابية إن اللقاء جاء بتكليف من الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة فتح ومن رغبته الشخصية من أجل إنهاء حالة الانقسام، مشدداً في نفس الوقت على أنه لم يكلف رسمياً بالتفاوض مع حركة حماس بشأن المصالحة.

ورفض شعث الإفصاح عما دار خلال اللقاء، مشيراً إلى أنه يشعر بالأمل تجاه هذه الزيارة التي جمعته مع قيادة حماس أملاً في أن تنهي الانقسام الفلسطيني وجعل الضفة والقطاع وطنا واحدا.

وقال "نسعى إلى إنهاء الاحتلال ورفع الحصار من أجل بناء الدولة الفلسطينية وتحقيق آمال الشعب الفلسطيني التي حلم بها وكافح من أجلها" متمنياً أن تثمر هذه اللقاءات تطبيقاً عملياً لما اتفق عليه من أجل توحيد الجهود باسم الشعب الفلسطيني.

بدوره رحب الحية بزيارة شعث، معتبراً أن مثل هذه اللقاءات تمهد للأمام بخصوص العلاقات الثنائية بين حركتي فتح وحماس، وخطوة نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية.

وأشار الحية إلى أن حماس ترحب بمثل هذه اللقاءات وتأمل أن يعقد عليها آمال كبيرة، مشيرا إلى أنه سيتم عقد لقاءات موسعة من أجل مناقشة عدد من المواضيع والأمور التي تخص الشأن الفلسطيني.

وكان شعث قد دعا لدى وصوله إلى غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز) حركة حماس للتوقيع على الوثيقة المصرية من أجل تحقيق المصالحة.

منيب المصري اعتبر أن إنجاز المصالحة بات قريبا إذا صدقت النوايا (الجزيرة-أرشيف) 
تصريحات المصري

وفي سياق متصل كشف رجل الأعمال الفلسطيني ورئيس وفد المستقلين في حوارات القاهرة للمصالحة منيب المصري أن توقيع المصالحة بات قريبا "إذا صدقت النوايا كلها وعملنا سويا بنية صادقة".

وقال المصري في تصريح خاص للجزيرة نت على هامش زيارته إلى قطاع غزة إنه شعر من لقائه برئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية وبقيادات حماس أن لديهم نية صادقة بتوقيع الورقة المصرية، مشيرا إلى أنه طلب منهم الذهاب للقاهرة والتوقيع على الورقة على أن يتم بحث ملاحظاتهم "التي ستكون كوديعة عند مصر عند تطبيقها".

وقال إنه كما لحماس ملاحظات يوجد لفتح والمستقلين والفصائل الفلسطينية ملاحظات أيضا، وكلها سيتم مناقشتها على طاولة المصالحة بعد التوقيع.

وبين أن فتح جادة بإتمام المصالحة وأنها والمستقلين والفصائل وقعوا الورقة والمطلوب من حماس التوقيع أيضا.

ونفى المصري أن تكون زيارته لغزة في إطار تخطيط وترتيب مع زيارة شعث، وقال إن وفد المستقلين يعمل ومنذ ثلاث سنوات على إتمام المصالحة، آملا أن يكون هدف شعث هو نفس هدفهم بالوصول لنتيجة للتوقيع على الورقة المصرية وإنجاح المصالحة.

وكانت وكالة معا الإخبارية المحلية الفلسطينية قد نقلت عن هنية عقب اجتماعه مع المصري أن المصالحة ضرورة وطنية وقد تم التوصل إلى إجراءات عملية وآراء توافقية بهدف إنجازها.

يشار إلى أن دعوات خرجت مؤخرا من قيادات من حماس وعلى رأسها تصريحات لرئيس مكتب حماس السياسي خالد مشعل تدعو القاهرة لجمع الفلسطينيين والعمل على إنجاز المصالحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة