بوروندي تتهيأ لمفاوضات السلام بموجة من العنف   
الثلاثاء 1423/5/28 هـ - الموافق 6/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى مجازر الحرب بين الهوتو والتوتسي (أرشيف)
لقي صحفي وطفله (ثلاثة أعوام) مصرعيهما ومعهما امرأة في كمين نصبه مسلحون من الهوتو للسيارة التي كانت تقلهم في إحدى الضواحي الشمالية للعاصمة بوجمبورا مساء الاثنين. وقال شهود عيان ومسؤولون محليون إن المسلحين ألقوا قنابل يدوية على السيارة ليرغموها على التوقف قبل أن يفتحوا النار عليها وينهبوا محتوياتها بعد مقتل الركاب.

وأفاد مسؤولون أن الصحفي القتيل يدعى أميسي علي ويعمل في إذاعة خاصة ببوروندي. وأضافت المصادر أن امرأتين كانتا في سيارة أخرى أصيبتا بجروح وتمكنتا من الفرار من المنطقة المحيطة بالعاصمة والتي يسيطر عليها مسلحو الهوتو.

وجاء الحادث في الوقت الذي تستعد فيه تنزانيا لاستضافة محادثات سلام بين مقاتلي الهوتو وحكومة الرئيس البوروندي بيار بويويا التي تهيمن عليها أقلية التوتسي. وتستهدف المفاوضات التي من المقرر أن تنطلق اليوم وتستمر أسبوعين، التوصل إلى اتفاق لوقف النار يكون مقدمة لاتفاق شامل ينهي الحرب الأهلية الدائرة في بوروندي منذ عام 1993 وراح ضحيتها نحو ربع مليون شخص.

وقال متحدث رسمي إن الوفد الحكومي مخول لمناقشة مسائل وقف إطلاق النار وآليات تشكيل جيش وطني، وأضاف أن نتائج المفاوضات ستضاف إلى اتفاقية أروشا التي وقعتها عام 2000 مجموعة من القوى السياسية الرئيسية في بوروندي باستثناء حركة التمرد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة