جمعية بحرينية: أجواء الحوار غير مهيأة   
الخميس 22/7/1432 هـ - الموافق 23/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:05 (مكة المكرمة)، 4:05 (غرينتش)

جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقده خليل المرزوق أمس (الجزيرة نت)

قال قيادي معارض في البحرين إن أجواء الحوار الحالية في البلاد غير مهيأة مع استمرار عمليات الفصل من الوظائف والاعتقال والمحاكمات لمن شارك بالحركة الاحتجاجية المطالبة بالإصلاح.

وأوضح القيادي في جمعية الوفاق المعارضة في البحرين خليل المرزوق في مؤتمر صحفي عقده يوم أمس بالعاصمة المنامة، أن هذه الأجواء تجعل من الحوار -الذي من المتوقع أن يبدأ الشهر المقبل بين الحكومة والمعارضة- "متاهة وليس لحل الأزمة"، كما أنها تعتبر تهربا من الاستحقاق السياسي الأمر الذي من شأنه أن يكرس أزمة في الثقة، على حد قوله.

وأضاف أن الوفاق ما زالت مع مبدأ الحوار الجدي والمثمر، لكنه استدرك قائلا إن جمعيته لن تعلن موقفها الرسمي بشأن الدخول في الحوار من عدمه.

ورأى القيادي المعارض أنه "لا توجد جدية في حل سياسي يعالج الأزمة في ظل الأجواء الراهنة"، وأن هناك العديد من التساؤلات ينبغي الإجابة عليها قبل الدخول في الحوار لكي يطمئن الشعب.

وأشار المرزوق إلى أن الوفاق امتنعت عن الرد على ما وصفها بالافتراءات حفاظا على النسيج الوطني والوحدة الوطنية.

وقال إن الوفاق والعلماء الكبار والشعب الواعي هو من أسقط ما سماه "السيناريو العراقي الدموي الذي حاول النظام أن يخيف به الناس حينما هدم 28 مسجدا ولم تكن هناك أي ردة فعل طائفية بالمقابل".

المرزوق: الوفاق مع مبدأ الحوار الجدي (الجزيرة) 
أحكام قضائية
وفي معرض تعليقه على الأحكام بالسجن المؤبد التي صدرت من المحكمة العسكرية أمس الأربعاء بحق بعض المعارضين من دعاة التغيير، قال خليل المرزوق إن الأحكام لا تتناسب مع مبدأ الحوار.

واعتبر أن "الاهتزاز الأمني والزج بقيادات الجمعيات السياسية" مثل الأمين العام لجمعية العمل الإسلامي الشيخ محمد علي المحفوظ، والأمين العام لجمعية وعد إبراهيم شريف، والقرار العسكري بإغلاق جمعية وعد كلها عوامل أثرت على التنسيق مع الجمعيات السياسية".

وكانت المحكمة العسكرية في البحرين أصدرت أحكاما مختلفة على ٢١ معارضا بحرينيا بينها ثمانية أحكام بالمؤبد على متهمين بالانتماء إلى ما عُرف بالتنظيم الإرهابي وبمحاولة قلب نظام الحكم في البحرين.

ومن أبرز المتهمين الذين صدرت ضدهم أحكام بالسجن المؤبد حسن مشيمع، رئيس حركة حق المعارضة، وعبد الوهاب حسين، رئيس تيار الوفاء، والحقوقي عبد الهادي الخواجة، ورجل الدين الشيعي محمد حبيب المقداد.

كما أصدرت المحكمة أحكاما متفاوتة بالسجن على آخرين، بينهم الأمين العام لجمعية وعد المعارضة الذي حكم عليه بخمس سنوات، والمدون البحريني علي عبد الإمام.

يأتي هذا في وقت دعت فيه مجموعات شبابية على شبكات التواصل الاجتماعي إلى التظاهر في جميع مناطق البحرين احتجاجا على محاكمة قيادات المعارضة وسط أنباء عن اندلاع الاحتجاجات فور صدور الأحكام مباشرة في بعض المناطق التي أقام بعض المتظاهرين خلالها حواجز بالطرقات الداخلية لمنع قوات الأمن من الوصول إليهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة