تايلند تتهم لبنانيا بالإرهاب   
الاثنين 1433/2/22 هـ - الموافق 16/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

الشرطة تنقل الصناديق التي عثر عليها (رويترز)
 
وجهت السلطات التايلندية تهمة التورط في التخطيط لعملية إرهابية إلى لبناني يشتبه بانتمائه إلى حزب الله، وذلك بعد الإعلان عن العثور على مواد خطرة تستخدم في صناعة المتفجرات يعتقد بأن لها صلة بخطة لتنفيذ هجمات إرهابية.
 
فقد أكدت مصادر أمنية تايلندية اليوم الاثنين أن السلطات المعنية وجهت إلى اللبناني عتريس حسين -الذي يحمل الجنسية السويدية أيضا- تهمة التورط في مخطط لتنفيذ "عمليات إرهابية".
 
وجاء توجيه الاتهام بعد إعلان الشرطة التايلندية عثورها على 400 صندوق من مادتي اليوريا ونترات الأمونيوم اللتين تستخدمان لصنع القنابل معبأة في صناديق مراوح كهربائية في مبنى على بعد 35 كيلومترا جنوب شرق بانكوك.


 
وأوضحت الشرطة أن حسين هو من أبلغ الشرطة بمكان الصناديق في بلدة سامو تساخون حيث توجه الموقوف -الذي غطي رأسه لحماية هويته- إلى المكان برفقة 100 شرطي قاموا بمصادرة الصناديق ونقلها إلى مقر الأدلة الجنائية.
 
خبراء الأدلة الجنائية يقفون أمام المتجر الذي عثر داخله على ما قيل إنها مواد تدخل في صناعة المتفجرات (الفرنسية)
وقال قائد الشرطة المحلية الجنرال بريوبان دامابونج إن "المشتبه به أبلغ السلطات الأمنية بأن مواد صنع القنابل لم تكن تستهدف تنفيذ هجمات إرهابية في تايلند، ولكن ليتم تهريبها خارج البلاد"، في حين أوضح مفوض الشرطة اللواء فيناي ثونجسونج إنه لم يتضح ما إذا كان حسين يواجه اتهامات في تايلند أم سيتم ترحيله.
 
تصريحات رسمية


وفي أول رد فعل رسمي لها على مستجدات القضية، قالت رئيسة الوزراء التايلندية ينجلوك شيناواترا إن السلطات المعنية تتابع مجريات الواقعة ودعت مواطنيها للهدوء، وفي حين أكد وزير الدفاع التايلندي أن الأمور تحت السيطرة لافتا إلى أن مشتبها به ثانيا بالقضية ربما يكون قد غادر البلاد.
 
وكان وزير الدفاع قد صرح للصحفيين الأحد أن تايلند لم تكن مستهدفة، وذلك في تناقض مع تصريحات رسمية سابقة رجحت أن تكون مناطق من تايلند -يرتادها سياح غربيون وإسرائيليون- عرضة لهجوم محتمل استنادا إلى تحذيرات وجهتها الولايات المتحدة وإسرائيل الجمعة الماضي.
 
من جانبه، صرح وزير الخارجية التايلندي سورابونج تاويجاكشايكول بأن دبلوماسيين من الدول التي أصدرت تحذيرات من السفر إلى بلاده سيجتمعون به اليوم الاثنين لتوضيح الموقف.
 
وكانت وحدة مكافحة الإرهاب الاسرائيلية قد أصدرت قبل أيام تحذيرا قويا لمواطنيها من السفر إلى تايلند وتحديدا العاصمة بانكوك، فيما حثت السفارة الأميركية رعاياها المقيمين في العاصمة التايلندية على توخي الحذر بسبب احتمال وقوع "هجوم إرهابي" ضد المصالح والرعايا الأميركيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة