إيران تمنع مفتشيْن من دخولها   
الثلاثاء 1431/7/10 هـ - الموافق 22/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

منعت السلطات الإيرانية اثنين من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول الأراضي الإيرانية وطالبت الوكالة باستبدالهما، كما أعلنت طهران عن تصميم مفاعل ذري متطور.
 
واتهم مدير الوكالة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي المفتشيْن بنشر تقرير وصفه بأنه كاذب. غير أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعربت عن ثقتها في نزاهة المفتشين ودقة ما جاء في تقريرهما.
 
وجاء الإعلان عن منع المفتشين بعد مرور أقل من أسبوعين على فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة على طهران بسبب استمرار برنامجها النووي.
 
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن صالحي قوله إن طهران احتجت في الاجتماع السابق لحكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تقرير خاطئ لاثنين من مفتشي الوكالة لأن تقريرهما لم يكن واقعيًّا.

وقال إن إيران طلبت من الوكالة الدولية حسب الضوابط عدم إرسال هذين المفتشين إلى إيران وإرسال مفتشين آخرين بدلهما.
 
وأضاف أن بلاده لن تسمح بأي عمليات تفتيش خارج نطاق قرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
كما أكد عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني محمود أحمدي أن المفتشين المذكورين لهما "سوابق سيئة ولا يمكن أن نسمح لهما بمواصلة نشاطهما في التجسس في إيران".
 
وأضاف أن على الغرب أن يدرك أن الظروف بعد صدور قرار العقوبات قد  تغيرت. و"إذا كانوا يتصورون أننا سنتعاون معهم ونفتح لهم أبوابنا كما كنا في السابق فهم واهمون".
 
صالحي: نعمل منذ أشهر على تصميم مفاعل جديد بكفاءة عالية (الفرنسية-أرشيف)
مفاعل جديد

وأعلن صالحي عن تصميم مفاعل ذري أكثر تطورا من مفاعل طهران البحثي قائلا "نحن ومنذ عدة أشهر نعمل على تصميم مفاعل شبيهٍ بمفاعل طهران الذي يعتبر مفاعلاً بسيطًا".
 
وأضاف "فكرنا في أن نراجع تصميم هذا المفاعل ونحدثه" من أجل رفع قدرته الإنتاجية من 5 إلى 20 ميغاواط، بصورة مفاعل حوضي يشتمل على حوض ماء نصنع فيه صفائح الوقود النووي.
 
وقال إنهم سيسلمون العام القادم صفائح الوقود النووي المصنعة إلى مفاعل طهران، ونظرا "لأننا حصلنا على تقنية إنتاج صفحات الوقود النووي فإن صناعة مفاعل كمفاعل طهران يعتبر أمرا يسيرا".
 
وعبر عن أمله في إكمال تصميم المفاعل خلال عام ونصف وإكمال بنائه في غضون الأعوام الثلاثة المقبلة.
 
يُشار إلى أن مجلس الأمن أقر هذا الشهر عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي الذي تقول الدول الغربية إنه ستار لإنتاج أسلحة ذرية, وتقول طهران إن البرنامج مخصص لأغراض مدنية.
 
كما تفرض واشنطن والاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات خاصة بهما على طهران, في حين يأمل دبلوماسيون غربيون أن تؤدي جولة رابعة من عقوبات الأمم المتحدة بجانب الضغوط الدبلوماسية إلى إجبار إيران على وقف برنامجها النووي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة