بوش يطلب ميزانية حرب قيمتها 87 مليار دولار   
الخميس 1424/7/23 هـ - الموافق 18/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يتحدث للصحفيين أمس (رويترز)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه طلب من الكونغرس رصد ميزانية حرب قيمتها 87 مليار دولار لتمويل العمليات العسكرية وجهود الإعمار في العراق وأفغانستان خلال العام المقبل 2004.

وأوضح في مؤتمر صحفي عقده بالبيت الأبيض أمس أن نجاح الولايات المتحدة في تحقيق أهدافها في العراق سوف يسهم في ضمان الأمن بالنسبة لأميركا ودعم مساعي السلام في الشرق الأوسط، حسب قوله.

وأعرب البيت الأبيض عن أمله في أن تسهم الدول المانحة وعائدات النفط العراقية بما يتراوح بين 30 و55 مليار دولار إضافية في النفقات خلال الأربع سنوات القادمة.

وكان البيت الأبيض قال في وقت سابق إن 21 مليار دولار سيخصص لإعادة إعمار العراق وأفغانستان بينما يخصص 66 مليار دولار لدعم العمليات العسكرية.

وفي محاولة لإقناع الكونغرس بالموافقة على الميزانية وقبول إستراتيجية إدارة بوش، قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن الموافقة التشريعية السريعة "ستعيد قواتنا إلى الوطن أسرع".

ووعد الديمقراطيون والجمهوريون على السواء بدراسة متأنية لخطة بوش التي من المتوقع أن يمررها الكونغرس رغم استطلاعات الرأي التي أظهرت معارضة 60% من الأميركيين لها.

وتعرض الرئيس الأميركي لهجوم عنيف بشأن سياسته الاقتصادية ومن المؤكد أن يتعرض لمزيد من المساءلة بسبب حالة الفوضى السائدة في عراق ما بعد الحرب والسقوط المتواصل للجنود الأميركيين في هجمات المقاومة العراقية والنفقات الفلكية لإعادة بناء العراق.

ويقدر البيت الأبيض تكلفة إعمار العراق بما يتراوح بين 50 و75 مليار دولار حتى عام 2007 تتحمل منها خطة بوش 21 مليار دولار على مدى عام أو 15 شهرا. وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية إن العراق سيسهم بخمسة مليارات دولار سنويا اعتبارا من عام 2005 من عائداته النفطية، وأن واشنطن ستحاول إقناع دول أخرى ومؤسسات إقراض بسد ثغرات التمويل.

لكن مسؤولا أميركيا رفيعا طلب عدم نشر اسمه أقر بصعوبة المهمة خاصة مع حلفاء متشككين، مشيرا إلى مشاغل تمويلية أخرى للدول المانحة منها أفغانستان ومساعدة الدول الفقيرة في أفريقيا. واقترح عدد من أعضاء الكونغرس تأجيل مؤتمر للدول المانحة من المقرر عقده في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل لكن البيت الأبيض يصر على عقد المؤتمر في موعده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة