الغرب يحث إيران على التعاون مع تحقيقات الذرية   
الجمعة 1435/11/26 هـ - الموافق 19/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:08 (مكة المكرمة)، 23:08 (غرينتش)

دعت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الخميس إيران إلى التعاون بصورة عاجلة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في التحقيق الذي تجريه حول برنامجها النووي، بينما ستبدأ في نيويورك مفاوضات للتوصل إلى اتفاق في هذا الملف قبل نهاية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت المندوبة الأميركية لدى الوكالة لاورا كينيدي على هامش اجتماع للمنظمة في فيينا الخميس، إنه يتعين تبديد الهواجس المتعلقة بالبعد العسكري المحتمل لهذا البرنامج، وذلك في إطار اتفاق "شامل" بين إيران والغرب، على حد تعبيرها.

وقالت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إنهما يشعران بالقلق بشأن بطء التحقيق الذي تجريه الوكالة منذ فترة طويلة في مزاعم بأن إيران أجرت أبحاثا على تصميم سلاح نووي.

وكانت الوكالة تنتظر توضيحات من طهران قبل 25 أغسطس/آب الماضي تتعلق بنقاط محددة بخصوص برنامجها النووي، لكن طهران لم تقدم أجوبة كافية.

من جهته، نفى مبعوث إيران لدى الوكالة رضا نجفي الاتهامات بشأن أنشطة بلاده النووية قائلا إنها "مجرد مزاعم دون أي دليل"، لكنه قال أيضا إن من المتوقع أن يعقد اجتماع جديد مع الوكالة لبحث الموضوع في وقت قريب.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تستأنف فيه المفاوضات الرسمية بين إيران ومجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) الجمعة في نيويورك.

ظريف انتقد هوس الولايات المتحدة بفرض عقوبات على إيران (رويترز)

هوس
وعلى وقع هذه التطورات، أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن دهشته لما أسماه هوَس الولايات المتحدة بفرض عقوبات على بلاده.

وقال ظريف -في لقاء مع مجلس العلاقات الخارجية الأميركي- إن العقوبات الأميركية لن تؤدي إلا إلى مزيد من المعاناة للاقتصاد والشعب الإيراني.

وأكد الوزير الإيراني أن بلاده "ملتزمة بحل مشكلة العقوبات"، مشيرا إلى أن الكونغرس يعارض أي اتفاق مع إيران لأن ذلك "سيفرض عليه" رفع تلك العقوبات.

غير أن المفاوضة الأميركية ويندي شيرمان أكدت أن الأسرة الدولية ستوافق على تعليق ورفع العقوبات في حال بدأت إيران عملا مقنعا يمكن التحقق منه لإثبات أن برنامجها سيظل سلميا، وفق تعبيرها.

وقالت شيرمان إن المستوى الحالي لقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم "غير مقبول".

أما وزير الخارجية الأميركي جون كيري فأعلن الأربعاء أمام نواب أميركيين أن الهدف من المفاوضات هو التوصل إلى اتفاق يضمن "عالما أكثر أمانا"، و"يزيل أي طريق يمكن أن يؤدي إلى القنبلة" الذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة