بنت بينوشيه تتراجع عن اللجوء لأميركا وتعود للأرجنتين   
السبت 1426/12/29 هـ - الموافق 28/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)
لوسيا متهمة بالتستر على مليون دولار مستحقة للضرائب (الفرنسية-أرشيف)
أعادت الولايات المتحدة لوسيا بينوشيه الابنة الكبرى لأوغستو بنيوشيه ديكتاتور تشيلي السابق إلى الأرجنتين، بعد أن سحبت طلب اللجوء السياسي الذي أودعته بعد وصولها إلى واشنطن في هربها من ملاحقة قضاء تشيلي لها على خلفية التهرب الضريبي.
 
وقال ناطق باسم وكالة الأمن القومي الأميركي إن لوسيا (60 عاما) أعيدت إلى الأرجنتين بعد أن سحبت طلب اللجوء الذي أودعته عند وصولها الأربعاء الماضي, حيث ظلت محتجزة لدى وكالة الهجرة والجمارك الأميركية.
 
وكان مسؤولون تشيليون استبعدوا منح الولايات المتحدة اللجوء السياسي للوسيا, علما بأن القانون الأميركي يمنح اللجوء فقط لمن يخشى الاضطهاد إذا عاد إلى بلده الأصلي.
 
وقد فرت لوسيا برا من تشيلي إلى الأرجنتين الأحد الماضي أي قبل يوم فقط من مثولها أمام القضاء في إطار تحقيق في تسترها على مبلغ مليون دولار مستحقة للضرائب, فيما يواجه أربعة من أبناء بينوشيه وزوجته التهم نفسها, بينما يواجه ابنه الأكبر أوغستو تهم استعمال وثائق مزورة.
 
أما بينوشيه فيواجه تحقيقا في ثروته المقدرة بـ27 مليون دولار التي توزعها عدد من المصارف الأجنبية, إضافة إلى اتهامات بالتسبب في قتل واختفاء مئات المعارضين خلال فترة حكمه بين 1973 و1990.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة