مقتل شخصين بانفجار شاحنة أسلحة في باكستان   
السبت 1426/5/19 هـ - الموافق 25/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)

تحاول الشرطة معرفة الوجهة التي كانت تقصدها الشاحنة المحملة بالأسلحة (رويترز-أرشيف)

قتل شخصان في انفجار شاحنة محملة بقنابل ومئات الصواريخ والقذائف كانت متجهة إلى المنطقة القبلية في باكستان.

وأفاد مسؤول محلي أن الشاحنة كانت تعبر الطريق في منطقة تشوت خليل جنوب وزيرستان بالقرب من الحدود الأفغانية حينما انفجرت.

وأوضح أن الانفجار كان شديدا لدرجة أن الصواريخ والقذائف تناثرت في الجو ثم سقطت في الحقول القريبة لكنها لم تسفر عن إصابات في الأرواح أو في الممتلكات.

وأشار إلى أنه لم يحدد بعد سبب الانفجار لكن عرف أن القتيلين من قبيلة محلية في وزيرستان لافتا إلى أن الشرطة تحاول معرفة الوجهة المقصودة والمسؤول عن هذه الكمية من الأسلحة.

وتعتبر باكستان حليفا أساسيا للولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى بالإرهاب حيث نشرت على أراضيها حوالي 70 ألف جندي بالقرب من الحدود مع أفغانستان في محاولة لملاحقة فلول حركة طالبان وتنظيم القاعدة والعناصر الموالية لهما.


إحباط تفجير
أعمال العنف الطائفية أودت بحياة مئات الأشخاص (رويترز-أرشيف)

وفي سياق متصل، اعتقلت المخابرات الباكستانية أربعة إسلاميين كانوا يعدون لتنفيذ عملية انتحارية تستهدف مسجدا شرقي البلاد حسب ما أفاد به مسؤول أمني.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن المعتقلين الباكستانيين ينتمون إلى جماعة مسلحة محظورة خططت لهجوم على تجمع شيعي عند أحد الأضرحة قرب العاصمة إسلام آباد أسفر عن مقتل 20 شخصا.

ويأتي الاعتقال بعد أسبوع من تلقي رجال المخابرات معلومات عن وجود سيارة متوقفة بالقرب من طريق شمالي غربي باكستان. واعتقلت المخابرات فتاتين يعتقد أنهما ستنفذان الهجوم الانتحاري في كراتشي. ولم يؤكد المتحدث باسم الحكومة نبأ الاعتقال.

ويبحث الأمن الباكستاني عن شخص يدعى آصيف شوتو يتزعم جماعة محظورة يعتقد أنها العقل المدبر للهجوم الذي استهدف تجمعا للشيعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة