ناسا متفائلة بشأن مستقبل أبحاث الذرات الشمسية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

نتائج الفحص أثبتت سلامة بعض العينات (الفرنسية)

قالت وكالة أبحاث الفضاء الأميركية (ناسا) إن العلماء الأميركيين تمكنوا من الحصول على عينات غير متضررة من الذرات الشمسية التي كان يحملها مسبار جينيسيس الذي سقط الأربعاء في صحراء يوتاه غربي الولايات المتحدة. وقد عزز هذا الاكتشاف آمال الوكالة في إنقاذ أبحاث الذرات الشمسية رغم تحطم المسبار.

وقال روجي وينس الفيزيائي في مختبر لوس ألاموس الوطني بولاية نيومكسيكو جنوب غربي الولايات المتحدة إن فريق الباحثين سعيد لعدم إصابة أهم أجهزة المسبار بضرر, مؤكدا أن عينات من المواد التي أخذت من الفضاء قد تسمح بإنجاز أغلب الأبحاث.

من جهته قال دان سيفيلا المهندس المكلف بفحص واسترجاع الأدوات العلمية التي حملها جينيسيس إن نتائج فحص المسبار بالمرايا والمصابيح الكشافة أثبتت أن الجهاز الرئيسي الذي يحقق هدف ناسا العلمي لايزال سليما على ما يبدو.

ويحاول الباحثون المسؤولون عن جينيسيس تحليل الجزئيات الشمسية التي أعيدت إلى الأرض على أمل أن يفهموا بشكل أفضل عملية تكوين كواكب المجموعة الشمسية.

وكان من المقرر أن تجلب الكبسولة إلى الأرض 10 إلى 20 ميكروغراما من الجزئيات غير المرئية وهي المواد الأولية التي يتم جمعها من خارج المدار القمري لتقديم معلومات عن كيفية تكوين كواكب المجموعة الشمسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة