مقتل أربعة في اضطرابات الأرجنتين والحكومة تعلن الطوارئ   
الخميس 1422/10/5 هـ - الموافق 20/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الشرطة الأرجنتينية يطلقون النار على المحتجين

قتل أربعة أشخاص في الاضطرابات التي تجتاح الأرجنتين، في غضون ذلك أعلنت الحكومة الأرجنتينية فرض حالة الطوارئ في العاصمة بيونس آيرس لاحتواء الاضطرابات وأعمال الشغب واسعة النطاق في المدينة، مما يعطيها صلاحيات خاصة لوقف أعمال الشغب والنهب التي اندلعت بسبب تدابير التقشف والفقر.

وقالت الشرطة الأرجنتينية إن أربعة أشخاص لقوا حتفهم في الاضطرابات التي تشهدها البلاد وألجأت الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ.

وأضافت مصادر الشرطة أن القتلى صرعوا جميعهم برصاص أصحاب المتاجر أثناء الدفاع عن بضائعهم وممتلكاتهم.

شرطي أرجنتيني في أحد المواقع ومحتجون
يجتاحون أحد المتاجر ويستولون على البضائع
وقال مسؤولون حكوميون طلبوا عدم الإفصاح عن أسمائهم إن حالة الحصار فرضت بعد تعرض العشرات من المتاجر للنهب في العاصمة والأقاليم، وذلك في أعمال الشغب التي بدأت في مطلع الأسبوع وتفاقمت مساء أمس الأربعاء.

وقد اتخذت الحكومة هذا القرار بعد أن بدأت الاضطرابات تخرج عن نطاق السيطرة في المدينة حيث هاجم المحتجون المكاتب الحكومية. وتعتبر موجة الاحتجاج ضربة لحكومة الرئيس فرناندو دي لاريا التي تسعى إلى معالجة الأزمة الاقتصادية التي تواجه البلاد. وكانت الحكومة قد قررت خفض الإنفاق لمقابلة مشكلة الديون المتراكمة على الأرجنتين التي تقدر بـ102 مليار دولار.

ودعت المعارضة السياسية بشكل منفصل إلى مناقشة خاصة في الكونغرس في محاولة لإعادة النظر في التدابير الاقتصادية الطارئة، التي اتخذها الرئيس دي لاروا ووزير الاقتصاد دومينغو كافايو في محاولة لوقف كساد مستمر منذ أربعة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة