اكتشاف لغة صوتية لأحد أنواع الطيور   
الأربعاء 1436/9/15 هـ - الموافق 1/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

توصلت دراسة حديثة أجراها العلماء على أحد أنواع الطيور، إلى نتائج مدهشة تتعلق بقدرة هذا النوع من الطيور على التواصل فيما بينها بلغة خاصة بها.

فقد أكدت دراسة صادرة عن جامعتي إكستر البريطانية وزيورخ السويسرية، أن الأصوات التي يصدرها طائر الكستناء الملكي- الذي يعيش في أستراليا- والتي تبدو وكأنها همهمات غامضة لا معنى لها ليست كذلك، بل هي أصوات مرتبة منسقة تتواصل بها مع بعضها بعضاً، وأن هذه الطيور يستطيع من خلال إعادة ترتيب الأصوات تمرير رسائل محددة إلى غيرها من الطيور من النوع نفسه.

ونقل موقع "ساينس دايلي" الذي نشر الخبر، عن الباحثة سابرينا إينغيسر من جامعة زيوريخ أن كل الدراسات التي أجريت في الماضي على مختلف أنواع الطيور لم تثبت أن اختلاف الأصوات التي تصدر عن الطيور لها أي مغزى أو معنى، بخلاف الدراسة التي جرت مؤخراً على هذا الطائر العجيب، والتي أثبتت أن اختلاف ترتيب الأصوات الصادرة عنه له معان واضحة ويمرر رسائل إلى أقرانه من الطيور وإلى فراخه.

وتؤكد إينغيسر أن هذا الطير لديه حصيلة وافرة ومتقدمة من الأصوات، وأنه قد أمكن تحليل الأصوات التي يصدرها إلى أجزاء صوتية محددة لكل منها وظيفة في التغريدة التي يطلقها، ويمكن تشبيه كل صوت جزئي بحرف أبجدي، بحيث يختلف معنى هذه الأصوات باختلاف ترتيب صدورها عن الطير.

الدكتور آندي راسل من جامعة إكستر، الذي يقوم بدراسة أصوات الطيور منذ أكثر من عشر سنوات والمشارك في اكتشاف الخصائص الصوتية المدهشة لهذا الطير، يشرح طريقة عمل النظام اللغوي للطير بقوله إنهم وجدوا عند تحليل أصوات الطير أنه يعيد توظيف صوتين مميزين "س" و"ع" على سبيل المثال، ويتم استخدامهما بترتيبات مختلفة عند القيام بسلوكيات محددة.

ويضيف أنهم لاحظوا وبوضوح أن طير الكستناء الملكي يصدر أثناء طيرانه هذين الصوتين بالترتيب (س-ع)، أما عندما يطعم فراخه فإنه يصدره بالترتيب (ع-س-ع)، وقد قاموا خلال البحث بتسجيل هذين الصوتين، ووجدوا أنه عند إعادة إطلاق الصوت (س-ع) على مسمع طيور أخرى من نفس النوع تنظر للسماء وكأنها تبحث عن طيور تطير فيها، أو تنتظر وصولها، وإذا تم إطلاق الصوت (ع-س-ع) فإن الطيور التي تسمعه تنظر إلى أعشاشها.

ويقول العلماء المشرفون على البحث إن هذه هي المرة الأولى في تاريخ البحث العلمي التي يثبت فيها أن هذه الظاهرة -وهي ظاهرة إعادة ترتيب المقاطع الصوتية بحيث تعطي معاني أو رسائل مختلفة- موجودة عند مخلوق آخر على الأرض غير الإنسان، وهي ظاهرة ملفتة جداً ومدهشة رغم بدائيتها وبساطتها الشديدة مقارنة بلغات البشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة