وقفة بلندن تضامنا مع الأسير طلحة إحسان   
الأحد 7/9/1434 هـ - الموافق 14/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:12 (مكة المكرمة)، 17:12 (غرينتش)
شكل المحتجون سلسلة بشرية كتبوا من خلالها أعيدوا طلحة للوطن (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

اعتصم نشطاء سلام وحقوقيون أمس السبت في ساحة "الطرف الأغر" وسط لندن بمناسبة مرور سبعة أعوام على اعتقال المواطن البريطاني طلحة إحسان الذي تم تسلميه إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث يواجه تهما بـ"التآمر لدعم الإرهابيين" و"التآمر لقتل أو إصابة أناس في الخارج".

وشارك العشرات في الاعتصام الذي نظم بدعم من أعضاء في مجلس العموم بالبرلمان البريطاني، وأعضاء في البرلمان الأوروبي ورؤساء منظمات وأحزاب سياسية وهيئات حقوقية.

واعتقل إحسان من منزله يوم 19 يوليو/تموز 2006 ومنذ ذلك الحين لم توجه له تهم ولم يُحاكم في بريطانيا ولم يُطلق سراحه. وقد سلمت بريطانيا إحسان مع آخرين إلى الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وإحسان هو شاعر ومترجم متخرج في كلية "دالتش" الشهيرة ودرس العربية بجامعة لندن وتخرج فيها بامتياز.

 لافتة تضامن مع الشاعر طلحة إحسان (الجزيرة نت)

استنكار وتضامن
واستنكر المشاركون تسليم لندن أبو حمزة المصري وأربعة متهمين آخرين إلى واشنطن، هم البريطانيان بابار أحمد وطلحة إحسان، والسعودي خالد الفواز، والمصري عادل عبد الباري، وذلك إثر معركة قضائية تواصلت سنين طويلة.

وتفيد مزاعم بأن إحسان وأحمد لديهما مواقع إنترنت في ولاية كونيتيكت نيفادا والمملكة المتحدة وأيرلندا وماليزيا، تشجيع الناس على التبرع بالمال أو المعدات.

وقد تم القبض على إحسان في لندن بناء على طلب من السلطات الأميركية، التي تدعي أن هذه المواقع ساعدت في جمع المال "للإرهاب"، حيث اهتمته السلطات بـ"التآمر لدعم الإرهابيين والتآمر لقتل أو إصابة الناس في الخارج".

كما وجهت له تهم بـ"مساعدة الإرهابيين بالإقامة لمدة قصيرة في لندن ومساعدتهم على الحصول على تأشيرة دخول إلى مناطق الصراع مثل أفغانستان والشيشان".

وقدم عدد من المحتجين عرضا صامتا وهم يرتدون ملابس برتقالية وأقنعة سودا في محاكاة لوضع المعتقلين والظلم الواقع عليهم في السجون الأميركية، حاملين معهم لافتات تدعو إلى إعادة إحسان إلى منزله في بريطانيا.

هاشما إحسان: شقيقي يواجه منذ سبع سنوات جحيما نفسيا (الجزيرة نت)

إدانة شديدة
وكانت منظمات حقوقية قد أدانت بشدة استمرار احتجاز إحسان ووضعه بالحبس الانفرادي الذي يُعتبر أحد أنواع التعذيب النفسي.

وقالت منظمة "سجناء الأقفاص" التي تتخذ من لندن مقرا لها، إن طلحة إحسان يعاني المرض، مشيرة إلى أن مرضه وعدم توفر أدلة إدانة ضده لم يثن السلطات عن حبسه لتلك السنوات الطوال، حيث يعتبر إحسان اليوم أول مواطن بريطاني يتم حبسه من دون إدانة ولا محاكمة لمدة سبع سنوات.

وطالبت "سجناء الأقفاص" كافة المنظمات الإنسانية بالعمل لوقف هذا الظلم، معتبرة أنه يجب أن يُدان الرجل في محاكمة عادلة أو يُطلق سراحه فورا.

من جهته قال هامشا إحسان شقيق المعتقل طلحة إحسان للجزيرة نت إن شقيقه يواجه منذ سبع سنوات "الجحيم النفسي"، مضيفا أن هذا "مرعب وصعب بالنسبة لعائلته".

وأوضح هامشا أن معاهدة تسليم المجرمين "ظالمة" كما يراها حتى النواب المحافظون الموالون لأميركا، لافتا إلى أن أخاه يعاني المرض ويواجه "عذاب" نظام الحبس الانفرادي، حيث يعيش لمدة 23 ساعة يوميا في زنزانة بحجم الحمام، حسب قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة