بوش يتعهد بمنح الأولوية لإحلال السلام في الشرق الأوسط   
الجمعة 1424/3/8 هـ - الموافق 9/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش أثناء تكريم جامعة كارولينا الجنوبية له قبل خطابه (رويترز)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن السلام العالمي لن يتحقق إلا إذا تم القضاء على ما أسماه الإرهاب, وقال إن ما يشهده الشرق الأوسط يؤثر بشكل أو بآخر على الولايات المتحدة، وتعهد بإحلال السلام في المنطقة كأولوية قصوى لواشنطن. وقال إن فرصة تاريخية حانت لتحقيق ذلك بعد سقوط الحكومة العراقية، وإن واشنطن ستنتهز هذه الفرصة.

وطالب الرئيس الأميركي في كلمة بجامعة ولاية كارولينا الجنوبية إسرائيل بوقف النشاط الاستيطاني والدول العربية بمحاربة ما أسماه الإرهاب وأن تعترف بحق إسرائيل في العيش بسلام مع جيرانها.

ودعا بوش الفلسطينيين إلى اتخاذ إجراءات ملموسة من أجل وضع حد لما وصفه بالعنف والاستمرار في طريق السلام والديمقراطية. وأضاف أنه "عندئذ سيرى العالم العلم الفلسطيني يرفرف فوق بلد حر ومستقل".

وقال بوش "الآن مع العراق المحرر ومع حكومة جديدة للشعب الفلسطيني ومع الجهود التي يبذلها بعض القادة مثل الرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، فإن آمال السلام قد انتعشت".

وبينما حذر بوش من التضييق في الحريات الذي يشهده الشرق الأوسط قال إن هناك خطوات ملموسة اتخذها عدد من الدول في المنطقة باتجاه الديمقراطية، مشيدا بالإجراءات التي اتخذتها السعودية وقطر والبحرين والمغرب في هذا الصدد.

وقال إن إيران التي تشهد ما وصفه بالقمع يطالب فيها الإيرانيون بالحرية والديمقراطية وسيادة القانون وضمان حقوق الإنسان, مؤكدا أن الولايات المتحدة تدعم توجهاتهم بقوة.

كما اقترح الرئيس الأميركي إقامة منطقة للتبادل الحر بين الولايات المتحدة ودول الشرق الأوسط خلال عشر سنوات لتشجيع التنمية الاقتصادية وإحلال الاستقرار في هذه المنطقة.

وقد رحب نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بخطاب الرئيس الأميركي ووصفه بالمشجع، مشددا على ضرورة إجبار إسرائيل على ضرورة تنفيذ خارطة الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة