شهيد بنابلس والقسام تقصف مستوطنة إسرائيلية   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

جنود الاحتلال يطلقون الرصاص على شاب فلسطيني (رويترز)

استشهد شاب فلسطيني وأصيب 11 آخرون بجروح اليوم عندما أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص على مجموعة من الفلسطينيين في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية أن سليم الكوسا (18 عاما) أصيب بعيار ناري في القلب عندما كان يرشق جيش الاحتلال بالحجارة بينما تتراوح إصابة الآخرين بين طفيفة ومتوسطة.

كما قالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال توغلت في المدينة واستولت على عدد من المباني المطلة على البلدة القديمة.

وفي رفح انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلى من حي الشعوث وبلوك "جيه" المتاخمين للشريط الحدودي مع مصر. وكانت القوات اقتحمت المنطقة الليلة الماضية، وهدمت عددا من المنازل وقامت بتجريف مساحات واسعة من الأراضي.

وفي تطور آخر أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان تلقته الجزيرة مسؤوليتها عن إطلاق ثلاثة صواريخ استهدفت مستوطنة عتصمونا داخل مجمع غوش قطيف جنوب قطاع غزة.

واعترفت مصادر أمنية إسرائيلية بالهجوم وقالت إن أحد الصاروخين أصاب خطا للكهرباء ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المستوطنة.

شرطة فلسطينية
وفي سياق آخر قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن تل أبيب أوقفت خطة ترمي للسماح لأفراد الشرطة الفلسطينية بحمل السلاح في محاولة لإعادة الأمن والنظام للمناطق الفلسطينية.

السلطة تطلب من أوروبا مساعدتها على نشر الشرطة لحفظ الأمن (الفرنسية-أرشيف)

وقالت المصادر إن الاقتراح لقي معارضة شديدة من أعضاء حكومة شارون بدعوى أن هذه الخطة قد تعرض حياة المستوطنين للخطر.

وفي السياق طالب وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بمساعدة السلطة الفلسطينية في بسط سيطرتها الأمنية ونشر الشرطة في المناطق الفلسطينية لإنهاء الفوضى والوضع الأمني المتردي، موضحا أن الجانب الإسرائيلي لم يرد على اقتراح بعقد اجتماع أمني بين الجانبين.

وتساءل عريقات في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية "كيف يمكن للسلطة الوطنية أن توقف الفوضى دون نشر قوات الأمن والشرطة باللباس والأسلحة المخصصة لها".

وفي إطار مغاير دعا الرئيس الفلسطيني عرفات في كلمة أمام المؤتمر الإسلامي المسيحي في فلسطين الذي استضافه في مقره برام الله إلى سلام يكفل الأمن والاستقرار للجميع.

من ناحية أخرى شارك آلاف من أهالي مدينة طولكرم في مسيرة تقدمها عشرات المسلحين وعناصر من الأجهزة الأمنية تأييدا لعرفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة