الاحتلال يقتل مسنا بقطاع غزة   
السبت 1431/6/2 هـ - الموافق 15/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
أسرة الشهيد أيسر الزبن تبكيه (الأوروبية)

قالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل اليوم السبت مواطنا فلسطينيا وأصاب آخر على أطراف شمال قطاع غزة.
 
وأوضح المدير العام للإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة الفلسطينية أن أطقم الإسعاف الطبية انتشلت جثمان مسن عمره نحو 65 عاماً من حقل زراعي شرق بلدة جباليا شمال القطاع.
 
وأضاف الطبيب معاوية حسنين أن الارتباط الإسرائيلي أبلغ دائرة الإسعاف والطوارئ أن الجيش قتل فلسطينيا بتلك المنطقة. كما أصيب شاب آخر نقل للمستشفى.
 
من جهته ادعى متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الجنود رصدوا رجلا يقترب من حاجز أمني قرب معبر الشجاعية (ناحال عوز) وأطلقوا النار بعد طلقات تحذيرية.
 
وفي وقت سابق ذكرت مصادر فلسطينية أن تبادلا لإطلاق النار وقع بين قوات إسرائيلية ومسلحين فلسطينيين شرق قطاع غزة مما أسفر عن استشهاد المسن.
 
وكانت قوات إسرائيلية توغلت مساء أمس الجمعة قرب مقبرة الشهداء شرقي بلدة جباليا شمال القطاع معززة بعدة آليات عسكرية، وشرعت بعمليات جرف.
 
ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان مصادر أمنية فلسطينية الجمعة أن فتى فلسطينيا يدعى أيسر الزبن (16 عاما) استشهد إثر إصابته برصاص مستوطن إسرائيلي مساء الخميس في قرية المزرعة الشرقية قرب رام الله بالضفة الغربية.
 
وقد دعت إسرائيل السلطة الفلسطينية إلى السيطرة على الوضع الأمني في مدينة رام الله في ضوء التصعيد الذي أعقب استشهاد الفتى.
 
وفي الوقت نفسه أعلنت كتائب "شهداء الأقصى" التابعة لحركة فتح اليوم مسؤوليتها عن هجوم استهدف سيارة لمستوطنين إسرائيليين قرب رام الله بالضفة الغربية.
 
وكان مستوطنان إسرائيليان أصيبا مساء أمس الجمعة بجروح طفيفة جراء إطلاق النار على سيارة كانا يستقلانها على إحدى الطرق شمال رام الله.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها الإلكتروني أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار باتجاه سيارة إسرائيلية، وأصابوا إسرائيليين اثنين بجراح طفيفة بعد تهشم زجاج السيارة.
 
يُشار إلى أن ممارسات المستوطنين الإسرائيليين شهدت في الآونة الأخيرة "تصعيداً ملحوظاً" بحسب مصادر حقوقية فلسطينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة