عقوبات صارمة ضد العنصرية بالملاعب الأوروبية   
الأربعاء 1427/7/7 هـ - الموافق 2/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:48 (مكة المكرمة)، 21:48 (غرينتش)

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن قواعد جديدة تعاقب اللاعب الذي يدلي بتصريحات عنصرية,  بالإيقاف خمس مباريات. كما تعاقب من يتظاهر بالسقوط داخل منطقة الجزاء بالإيقاف مباراتين.

وتنص القواعد الجديدة على زيادة العقوبة من ثلاث مباريات تطبق حاليا إلى خمس، على أي لاعب يهين شخصا آخر أو مجموعة من الأشخاص بسبب اللون أو الجنس أو الدين أو العرق.

والأندية التي سيتورط مشجعوها في تصرفات عنصرية ستعاقب بغرامة تبلغ 19 ألف يورو (24230 دولارا) بحد أدنى, وأضاف الاتحاد على موقعه على الإنترنت أنه ستصدر عقوبات أخرى بالنسبة للانتهاكات الأكبر مثل اللعب دون جمهور.

وتابع الاتحاد أن أي دعاية متطرفة ستحظر وقد تؤدي إلى خصم نقاط أو الاستبعاد من البطولات، ويشعر المعنيون بكرة القدم بالقلق من تزايد العنصرية في الرياضة.

وتنص العقوبات على أنه إذا حصل خمسة لاعبين أو أكثر من نفس الفريق على إنذارات في مباراة واحدة، سيتعرض الفريق لعقوبة وفقا للقواعد الجديدة المتعلقة بسوء السلوك من جانب الفريق.

رأي الفيفا:
في الوقت نفسه حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم الاتحادات الوطنية التي تفشل في تنفيذ القواعد الجديدة المتعلقة بمكافحة العنصرية، من إمكانية تعرضها لعقوبة الإيقاف.

وقال لاعبو المنتخب الفرنسي أثناء كأس العالم إنهم تعرضوا لانتهاكات عنصرية من مشجعي المنتخب الإسباني، كما وجه مشجعو ريال سرقسطة وريسنغ سانتاندر انتهاكات عنصرية للكاميروني صمويل إتو لاعب برشلونة خلال الدوري المحلي الموسم الماضي مما أدى لتعرضهما لغرامات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة